الحكومة: قررنا المضي قدما لتحرير ميناء الحديدة بعد أن استنفدنا كافة الوسائل السلمية والسياسية (بيان)

[ قوات يمنية تتدفق نحو محافظة الحديدة (مواقع التواصل) ]

 أكدت الحكومة اليمنية على عزمها المضي قدما لتحرير محافظة الحديدة، غربي البلاد، بعد أن استنفدت كافة الوسائل السلمية والسياسية لإخراج الميليشيات الحوثية من ميناء الحديدة، مشيرة إلى "قرب" تحرير هذه المحافظة لتكون بداية النصر الكامل لتحرير كافة الأراضي اليمنية وصولاً إلى العاصمة صنعاء.
 
وقالت الحكومة في بيان لها، نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، ليلة اليوم الأربعاء، أنها "بإذن الله سنزف عما قريب النصر لشعبنا اليمني بتحرير الحديدة وعودتها إلى حضن الوطن".
 
ومع أنها لم تحدد ساعة انطلاق المعركة، إلا أن مصدر عسكري كان أبلغ وكالة "الأناضول" التركية، مساء الثلاثاء، أن الهجوم على مدينة الحديدة سيجري خلال الساعات المقبلة، مرجحا حدوثه اليوم الأربعاء، بعد أن اتخذت الحكومة اليمنية وقيادة التحالف العربي الذي تقوده السعودية، قرارًا ببدء المعركة.
 

[للمزيد أقرأ: وكالة.. مصدر عسكري يمني: الهجوم على "الحديدة" خلال الساعات المقبلة من يوم الأربعاء]

 
وجاء بيان الحكومة هذا، مع تصريحات المصدر العسكري للأناضول، بالتزامن مع قرب انتهاء مهلة الـ(48) ساعة التي حددتها دولة الإمارات للأمم المتحدة لإقناع ميليشيات الحوثي من مغادرة الميناء والمدينة الساحلية. كما أنه جاء أيضا بعد ساعات من زيارة قصيرة للرئيس هادي لدولة الإمارات ولقائه بولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.
 
وفي بيانها، جددت الحكومة الشرعية التأكيد على أنها ستقوم- بدعم من التحالف العربي بعد التحرير الكامل لميناء الحديدة- بواجبها الوطني تجاه أبناء المحافظة، وستعمل على التخفيف من معاناتهم والعمل على إعادة الحياة الطبيعية لكافة مديريات المحافظة بعد تطهيرها من الحوثيين الانقلابيين. في إشارة تطمين لمخاوف المجتمع الدولي من التأثيرات الإنسانية التي قد تنجم عن هذه المعركة.  
 
وفيما يلي نص البيان، عن وكالة (سبأ):
 
أننا ونحن نشهد اليوم تضحيات جيشنا الوطني والمقاومة الباسلة وإخواننا في قوات التحالف العربي لنبشر الشعب اليمني بقرب تحرير محافظة الحديدة من قبضة الميليشيات الانقلابية، لتكون بداية النصر الكامل لتحرير كافة الأراضي اليمنية وصولاً إلى العاصمة صنعاء لتعود إلى حضن الوطن بعد أن عاثت فيها الميليشيا الكهنوتية الإيرانية فساداً ودماراً.
 
وإذ تؤكد الحكومة اليمنية مضيها نحو إعادة الشرعية إلى كامل التراب الوطني، لتؤكد أنها استنفذت كافة الوسائل السلمية والسياسية لإخراج الميليشيا الحوثية من ميناء الحديدة، وطالبت أكثر من مرة المجتمع الدولي بالقيام بواجبه تجاه المأساة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني وخاصة أبناء الحديدة جراء الممارسات الحوثية التي حولت الميناء إلى ممر للخراب والدمار عبر تهريب الأسلحة الإيرانية لقتل أبناء شعبنا اليمني.
 
أن بشائر النصر التي نعيشها اليوم ما كانت لتتحقق لولا التضحيات الجسام التي قدمها أبناء الجيش اليمني والمقاومة وقوات التحالف العربي والذين قدموا أرواحهم للوقوف أمام المشروع الحوثي الإيراني، ومن هذا المنطلق فإننا ندعو أبناء الحديدة إلى رص الصفوف لإفشال مخططات الميليشيا الانقلابية التي أدخلت اليمن إلى نفق مظلم أثقل كاهل اليمنيين وحرمهم من الحياة الكريمة والعيش في استقرار وأمان.
 
أن تحرير ميناء الحديدة يشكل علامة فارقة في نضالنا لاستعادة اليمن من الميليشيات التي اختطفته لتنفيذ اجندات خارجية، إذ يشكل تحرير الميناء بداية السقوط للمليشيا الحوثية وسيؤمن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وسيقطع أيادي إيران التي طالما أغرقت اليمن بالأسلحة التي تسفك بها دماء اليمنيين الزكية.
 
أن الحكومة الشرعية لتؤكد بأنها ستقوم بدعم من التحالف العربي بعد التحرير الكامل لميناء الحديدة بواجبها الوطني تجاه أبناء الحديدة وستعمل على التخفيف من معاناتهم والعمل على إعادة الحياة الطبيعية لكافة مديريات المحافظة بعد تطهيرها من الحوثيين الانقلابيين.
 
وستعمل الحكومة اليمنية بكامل قدراتها وطاقتها على عودة الحياة إلى الحديدة، بعد أن عملت الميليشيا الكهنوتية على تدمير البنية التحتية والمرافق العامة عبر تحويلها إلى ثكنات عسكرية للقتل والدمار، إذ لم تسلم منها المدارس والمستشفيات والمرافق الحكومية التي عاثت فيها نهباً وخراباً.
 
يا أبناء شعبنا اليمني: ونحن نعيش هذه الأيام المباركة، فإننا بإذن الله سنزف عما قريب النصر لشعبنا اليمني بتحرير الحديدة وعودتها إلى حضن الوطن.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر