بن دغر يستنكر ما تعرضت له قيادات مقاومة تعز بعدن والحزام الأمني ينفي وبن بريك يؤكد

[ بن دغر ]

استنكر رئيس الوزراء أحمد بن دغر ما وصفه ما التصرف اللا مسؤول الذي تعرضت له أعضاء المحلس العسكي وقياادت مقاومة محافظة تعز يوم امس بعدن .

 ولم يسمي رئيس الحكومة الجهة التي تقف خلف الحادث ، مكتفياً بأن مرتكبي الحادثة مجموعة غير مسؤولة وخارجة عن النظام والقانون .

وأوضح في اتصال مع قائد محور تعز العميد يوسف الشراجي  أن ما حدث تصرفات مسيئة تجاه قادة المقاومة والمجلس العسكري بتعز لقيت إستنكاراً واسعاً من جميع المكونات السياسية والمقاومة في عدن ولحج وابين والضالع والذين ينظرون إلى ابناء المقاومة في تعز كرفاق سلاح في مواجهة الميليشيا الانقلابية.

ولفت إلى أن معركة المقاومة واحدة في كل الأراضي اليمنية وعدوها واحد ولا يجب أن تعكر صفوها مثل هذه التصرفات المستهجنة .

وبحسب وكالة سبأ الرسمية  عبر العميد الشراجي نيابة عن قادة المقاومة والمجلس العسكري بتعز عن شكرهم لرئيس الوزراء واهتمامه ومتابعته لتلك الاحداث حتى زوالها .

وفي الوقت الذي  نفت قوات الحزما الأمني صلتها بعملية اقتحام الفندق الذي كانت تقيم فيه قيادات مقاومة تعز، أكد الوزير السلفي هاني بن بريك وقوف قوات الحزام الأمني خلف الحادثة معللاً ذلك  أنه كان بسبب عدم التنسيق وإخبار قيادة عدن بقدومهم ، وهو ما يثير الكثير من التساؤلات .


وطبقاً لوكالة سبأ الحكومية قالت قوات الحزام الأمني  في بيان " تابعنا الحملة الإعلامية الظالمة التي شنتها بعض الأطراف التي لا تخدم بتلك تصرفاتها إلا الانقلابيين، والتي زعمت ان قوات الحزام الأمني داهمت فندقا واعتقلت قيادات في المقاومة بتعز".

واضافت أن " قيادات المقاومة في تعز مرت من جميع النقاط الأمنية إلى عدن دون ان يتم اعتراضهم، لكن هناك بعض الأطراف التي لها أهداف خبيثة الهدف منها الإساءة لقوات الحزام الأمني، فأنها تنفي ان تكون تلك الجماعة التي حققت مع قادة المقاومة في تعز ".

وأكد البيان أن قوات الحزام الأمني ليس لها أي علاقة بمن اعتدى على فندق التوحيد، وانه سيتم معاقبة من يعتدي على الناس وسيضرب بيد من حديد ضعاف الأنفس الذين يعتدون على قيادة المقاومة في تعز وغيرها ".
أما وزير الدولة هاني بن بريك،  فأشار في منشور على صفحته بالفيس بوك إلى أن ما حدث أمس من قوة الحزام الأمني في عدن مع بعض قيادات المقاومة في تعز الذين وصلوا عدن كان بسبب عدم التنسيق وإخبار قيادة عدن بقدومهم

وجاءت عملية اقتحام فندق التوحيد عقب انسحاب قيادات المقاومة الشعبية يوم أمس من اللقاءات المقررة مع قوات التحالف العربي .

وأرجعت مصادر في مقاومة تعز انسحابها من اللقاءات مع قوات التحالف بسبب الإنتقائية في التعامل مع المقاومة ، مؤكدة أن قيادات المقاومة وصلت عدن بناءً على طلب من قوات التحالف غير أنها تفاجأت بـ"الإنتقائية " في التعامل .

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر