حزب المؤتمر بصنعاء يهاجم الحوثيين ويتهمهم بـ"الإستقواء بالسلاح والمال لإقصائهم"

[ صورة "المخلوع صالح" على سيارة خرده في العاصمة صنعاء (أرشيفة) ]

شن حزب المؤتمر في صنعاء هجوما على حلفائهم ميلشيات الحوثي، واتهمهم بالإستقواء بالسلاح والمال العام والإعلام لتشويه المؤتمر وحلفائه، ومحاولة فرض قرارات انفرادية في إقصاء كوادرهم من الوظيفة
 
وفي بيان نشرته "وكالة خبر" المملوكة للمخلوع صالح، صادر عن ما أسموه "التحالف الوطني"، قال إن الحوثيون يستقوون بالسلاح والمال العام ووسائل الإعلام الرسمية من قنوات فضائية وصحف واذاعات ممولة من المال العام، والزج بمنابر المساجد في سياق حملات تشويه تستهدف المؤتمر الشعبي العام وحلفائهُ.
 
وأعرب البيان عن القلق من ممارسات الحوثيين التي قال إنها "لا توحي بتوجهات صادقة نحو الحفاظ على وحدة الصف الوطني وتفعيل مبدأ الشراكة الوطنية بين طرفي الاتفاق والنهوض بمؤسسات الدولة وبناء الجيش والأمن" على حد تعبيره.
 
كما وأدان بيان حزب المؤتمر وحلفائه "احتكار الوظيفة العامة من قبل الحوثيين، والإقصاء عبر قرارات انفرادية تتخذ خارج إطار واتفاقات الشراكة، وكذا محاولات فرض تلك القرارات".
 
ويأتي بيان وهجوم حزب المؤتمر على حليفهم الحوثي بعد خلافات حادة بين الطرفين جراء محاولات الحوثيين إقالة عدد من الوزراء التابعين للمخلوع صالح في حكومة الانقلابيين بصنعاء الغير معترف بها دوليا.
 
ويشن الحوثيون عبر وسائل إعلامهم هجوم مستمر على قيادات حزب المؤتمر، ويتهمونهم بالفساد، في الوقت الذي يستمرون فيه بإقصاء قيادات المؤتمر من مؤسسات الدولة التي يسيطرون عليها، في ظل تصاعد الاتهامات المتبادلة بالفساد وسرقة إيرادات الدولة لصالح الثراء الشخصي لقيادتهم.
 
يذكر أن ميلشيات الحوثي أقدمت على الانقلاب على مؤسسات الدولة في سبتمبر من العام 2014 بالتعاون مع حزب المؤتمر وقيادته العسكرية الموجودين ضمن قوات الجيش، وبالتحديد "قوات الحرس الجمهوري" سابقا، الذي كان يرأسه نجل المخلوع صالح.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر