بن دغر يدعو الى الالتفاف حول الشرعية ونبذ الخلافات الداخلية

[ خلال اللقاء الموسع الذي عقده اليوم بن دغر بعدن "سبأ" ]

دعا رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، الى تجنب الصراع في الجبهة الداخلية والالتفاف حول الشرعية، ونبذ الخلافات، مشيرا الى أن وحدة الموقف العسكري والسياسي والاجتماعي شرط اساسي للنصر على العدو، واختلال جبهتنا الداخلية مساعدة واضحة للعدو وخدمه كبيره نقدمها له.

وشدد الدكتور بن دغر، خلال اللقاء الموسع الذي عقده اليوم في العاصمة المؤقتة عدن، للقيادات العسكرية والامنية بوزارتي الدفاع والداخلية، على ضرورة التنبه وعدم الانجرار وراء محاولات تحوير مسار المعركة، لنقلها الى صفوف جبهة الشرعية، في حين ينبغي ان تكون الجهود مشتركة نحو العدو الواضح لليمن واليمنيين جميعا وهو الانقلاب والارهاب.

ونقلت وكالة سبأ الرسمية عن بن دغر قوله، "لسنا في حاجه إلى صراع مع من يقف معنا في نفس الجبهة، ولن ينجح المتآمرون في الدفع نحو ذلك، فهدفنا وغايتنا واضحة على مستوى الحكومة الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية".

ولفت رئيس الوزراء، الى ان اختلاف الرؤى حول الخيارات الوطنية الكبرى، يجب ألا تتحول من أدوات سياسية مشروعة إلى معاول لهدم الدولة والسلطة الشرعية كونها الاطار الجامع لليمنيين في هذه المرحلة الاستثنائية الحرجة، التي تقتضي المصلحة العليا الالتفاف حولها، وحماية مؤسساتها وتفعيلها وعدم منازعتها دورها أو صلاحياتها.

وأكد ان شكل الدولة والوحدة التي نريد هي دولة يمنية اتحادية من ستة اقاليم، والتي توافقنا عليها في مؤتمر الحوار وهو توافق يحصل لأول مره بين اليمنيين على شكل الدولة وتوزيع الثروة والسلطة وهي تجربة جديدة على مستوى اليمن والمنطقة.

وكان نائب رئيس هيئة الاركان العامة اللواء صالح الزنداني، قد ألقى كلمة ترحيبية، شكر فيها رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر، على حضوره وتعاونه الكبير مع قيادة وزارتي الدفاع والداخلية من اجل تسهيل وتسيير اعمالهم.. مستعرضا المهام التي قامت بها الدفاع والداخلية من تفعيل لمؤسسات الوزارتين. مؤكدا الحرص والإصرار من أجل تحقيق الاهداف المنشودة وتثبيت الامن والاستقرار.

يأتي هذا عقب تقديم محافظ عدن أبو بكر المفلحي لاستقالته، أمس الأول الخميس، متمهما في نص الاستقالة التي نشرها في صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، رئيس الحكومة بن دغر، بإعاقته عن أداء مهامه كمحافظ للمحافظة، ونهبه لقرابة خمسة مليار من ايرادات المحافظة، وحرمان المواطنين في عدن من الخدمات الاساسية كالماء والكهرباء، ورعايته للفساد والمفسدين، وفقا لما أوضحه المفلحي في بيان الاستقاله التي رفضها الرئيس هادي، واعلن عن تشكيل لجنة لتسهيل عمل المحافظ المفلحي.  

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر