لجنة أممية تشكك بمبررات التحالف العربي لحصار اليمن

[ طفلة يمنية تعرضت أسرتها لغارة خاطئة بالطيران بصنعاء "رويترز" ]

كشفت لجنة من الخبراء تابعة للأمم المتحدة أن التحالف العربي لاعادة الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، يقوم بشكل متعمد بعرقلة تسليم المساعدات الإنسانية إلى اليمن، وأن اللجنة تشكك بالمبررات التي قدمها التحالف لمواصلة حصاره لليمن، الذي يدفع بالملايين إلى المجاعة.

وذكر موقع ذي إنترسبت الأميركي، أن هذا التقييم ظهر في وثيقة سرية أُرسلت إلى الدبلوماسيين في 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وأشار إلى أن أعضاء اللجنة التي عينها مجلس الأمن قالوا إنهم لم يروا أي دليل يؤيد زعم التحالف بأن صواريخ بالستية قصيرة المدى قد تم نقلها إلى الحوثيين في انتهاك لقرارات مجلس الأمن.

وأضاف الخبراء التابعون للأمم المتحدة في هذه اللجنة أن التحالف الذي تقوده السعودية يحاول استخدام الفقرة 14 من القرار 2216 الذي صدر في 2015 كمبرر لعرقلة وصول مواد الإغاثة إلى اليمنيين.

وتدعو الفقرة 14 من القرار الأممي رقم 2216  الدول الأعضاء إلى اتخاذ إجراءات لمنع توريد أو بيع أو نقل البضائع العسكرية إلى تحالف المتمردين بقيادة جماعة الحوثي المدعومة من إيران.

وأضاف موقع إنترسبت أن التحالف الذي تقوده السعودية كان قد فرض حصارا شاملا على اليمن، وذلك بعد الهجوم الذي انطلق من الأراضي اليمنية المتمثل في صاروخ بالستي استهدف مطار الملك خالد الدولي في العاصمة السعودية الرياض في الرابع من الشهر الجاري.

ونسب إلى مصادر في هذا التحالف -الذي يلقى دعما من جانب الولايات المتحدة- القول إن الحصار يعتبر أمرا ضروريا لمنع وصول الأسلحة التي ترسلها إيران إلى الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في اليمن.

وأشار الموقع إلى أن مدير الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوكوك قال في أعقاب فرض التحالف هذا الحصار على اليمن في السادس من الشهر الجاري إن هذه القيود المفروضة على تقديم المساعدات من شأنها دفع ملايين اليمنيين إلى المجاعة.

وتحدث الموقع بإسهاب عن الأوضاع الكارثية المختلفة التي تعصف بالشعب اليمني، وسط قلة الأغذية والأدوية وانتشار الأوبئة مثل الكوليرا.

وأشار إلى أن لجنة الخبراء الأممية وثّقت أن الحوثيين أيضا يعرقلون تدفق المساعدات وأنهم يستفيدون من بيع الوقود في السوق السوداء.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر