تحت ضغوط دولية متزايدة.. التحالف يتراجع عن قرار إغلاق المنافذ اليمنية

[ صورة من آخر اجتماع لوزراء ورؤساء الأركان بالتحالف ]


أعلن التحالف العربي ، اليوم الاثنين، رفع الخطر الجوي والبحري والبري على كافة المنافذ اليمنية، عقب ضغوط دولية متزايدة ضد قراره الذي أكمل أسبوعاً.

وجاء في بيان التحالف العربي الذي تقوده السعودية باليمن، وبثه وفد المملكة لدى الأمم المتحدة، " نؤكد أن التحالف -بالتشاور الكامل والاتفاق مع حكومة اليمن- يقوم باتخاذ خطوات تتعلق ببدء عملية إعادة فتح المطارات والموانئ في اليمن للسماح بالنقل الآمن للعمل الإنساني والشحنات الإنسانية والتجارية".

وأشار إلى أنه سيتم اتخاذ الخطوة الأولى في هذه العملية في غضون 24 ساعة القادمة، وستتضمن إعادة فتح جميع الموانئ في المناطق التي تسيطر عليها حكومة اليمن، بما في ذلك عدن والمكلا والمخا.

وأعرب  التحالف عن أمله في أن تساعد هذه الخطوات الفورية والأولية والمهمة في التخفيف من معاناة الشعب اليمني.

ولفت إلى أنه يعمل حاليا على وضع خطة شاملة للإغاثة الإنسانية، بما في ذلك استعراض إجراءات التفيتيش والتحقق.

وفي ما يتعلق بالموانئ الأخرى الخاضعة حاليا لسيطرة مليشيا الحوثي والمخلوع صالح،  طلب التحالف من الأمين العام أن يرسل في أقرب وقت ممكن فريقا من الخبراء إلى مركز قيادة التحالف في الرياض لاستعراض الإجراءات الحالية لآلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش (UNVIM) من أجل تعزيز وتقديم آلية أكثر فعالية للتحقق والتفتيش تهدف إلى تسهيل تدفق الشحنات الإنسانية والتجارية، وفي ذات الوقت تمنع تهريب الأسلحة والذخائر وأجزاء الصواريخ والأموال النقدية التي يتم توفيرها بانتظام من قبل إيران والشركاء الإيرانيين للمتمردين الحوثيين في انتهاك مباشر لقراري مجلس الأمن 2216 و2231.

وذكر أنه بالتزامن مع ذلك، سيقوم بإعداد مقترحات للتشغيل الجاري حاليا لميناء الحديدة ومطار صنعاء.

وبين التحالف أنه سيواصل  التعاون البناء مع إسماعيل ولد الشيخ أحمد المبعوث الخاص للأمين العام لليمن- لزيادة الشحنات التجارية والإنسانية، بما في ذلك الترتيبات الجديدة لإدارة ميناء ومدينة الحديدة ومطار صنعاء بناء على تلك المقترحات الجديدة.

وأكد أنه سيتخذ التحالف جميع التدابير المناسبة لضمان إيصال المساعدات الإنسانية والوصول التجاري، ووضع حد للاتجار بالأسلحة والذخائر للحوثيين وحلفائهم وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأوضح التحاف أن سيقدم كل ما يلزم من دعم لحكومة وشعب اليمن للمساعدة في التغلب على جميع العقبات التي تحول دون تحقيق السلام والأمن في اليمن والتخفيف من معاناة شعبها.

وفي نفس هذا اليوم من الأسبوع الماضي، أقر إغلاق مؤقت لجميع المنافذ البرية والجوية والبحرية اليمنية، باستثناء المساعدات الإنسانية.

وجاء قرار التحالف، عقب إطلاق مليشيا الحوثي والمخلوع صالح، مطلع الأسبوع الماضي، صاروخ باليستياً على مطار ملك خالد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض، اعترضته ودمرته منظومة الدفاع الجوي السعودي.

واتهم التحالف العربي، إيران بتزويد وتهريب الصواريخ لمليشيا الحوثي والمخلوع صالح.

ونددت دولة غربية ومنظمات حقوقية وإنسانية بقرار التحالف إطلاق كافة المنافذ اليمنية.



 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر