الأمم المتحدة :نصف سكان اليمن بلا أمن غذائي نتيجة تفاقم الأزمة الإنسانية

[ أطفال يمنيون في احدى مخيمات النزوح (ارشيف) ]

كشف برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء أن أكثر من نصف سكان اليمن يعيشون حالة من انعدام الأمن الغذائي ، ويعيش 7 مليون شخص على الأقل تحت المستويات الطارئة لانعدام الأمن الغذائي.

 

وفي تقرير صادر عن التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة  قالت " أن الارتفاع بلغ 15% عن آخر تقديرات العام الماضي".

 

وقال منسق المساعدات الإنسانية التابع للأمم المتحدة في اليمن جيمي ماك جولدريك "أن نتائج التقرير تظهر تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن..والتي تعد أسوأ أزمة في العالم".

 

من جانبها قالت بورمينا كاشياب، مدير برنامج الغذاء العالمي في اليمن أنه حتى الوصول إلى حل سياسي، سنشهد زيادة في أعداد الناس الذي يناضلون من اجل الحصول على قوت يوميهم ويوم أسرهم.

 

وقال صلاح الحاج حسن، ممثل الفاو في اليمن " ان الصراع المستمر وعمليات التشريد، زادت من التحديات ، وأثرت على الاستخدام المحدود لمواقع الصيد والزراعة وساهمت  في تكبد المزيد من الخسائر الزراعية والتي بدورها تهدد رزق الفلاحين".

 

وأرجعت نتائج التقرير أسباب تلك الأزمة إلى نقص الوقود، والقيود المفروضة على عمليات الاستيراد الأمر الذي قلل وجود السلع الغذائية من البلد الذي يعتمد في غذائه على السلع المستوردة بنسبة 90%.

 

وأشارت نتائج التقرير أن نسبة استيراد البضائع الغذائية والنفط بلغت اقل مستوياتها في مارس الماضى عن ما كانت عليه فى أكتوبر 2015 ، وأن أسعار القمح في مايو 2016 ارتفعت بمقدار 12 إلى 15%، مقارنة بالأسعار قبل هذه الأزمة، بالإضافة إلى نقص البذور والأسمدة الزراعية ساهمت فى خفض المحاصيل المنتجَة في أنحاء اليمن الذي يعتمد 50% من القوة العاملة على قطاع الزراعة.

 

كما أرجعت النتائج أسباب الأزمة إلى عدة عوامل طبيعية أخرى عندما ضرب اليمن إعصاران فى نوفمبر الماضي، بالإضافة إلى الفيضانات وأسراب الجراد التى شهدتها البلاد فى أبريل الماضي.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر