موقع الجيش: أسقطنا طائرة بدون طيار تابعة للحوثيين بالبيضاء

[ طائرة بدون طيار أرسلتها إيران للحوثيين ووقعت بيد الجيش الوطني ]

قال موقع وزارة الدفاع اليمنية، اليوم الأربعاء، إن الجيش الوطني أسقط طائرة بدون طيار تابعة لمليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وذكر موقع" 26 سبتمبر" الالكتروني التابع للتوجيه المعنوي للوزارة، إن الجيش أسقط الطائرة بموقع جبل نوفان الاستراتيجي بمديرية القريشية في المحافظة.

وأضاف أن المليشيات كانت تستخدم مثل النوع من الطائرات التي حصلت عليها عبر التهريب من إيران لأغراض رصد مواقع الجيش وتحركاته العسكرية.

دعم إيراني

وكان معهد " خدمات أبحاث تسليح النزاعات" المستقل ومقره بريطانيا أكد في تقرير له في أوخر مارس الماضي، أن إيران تقدّم تكنولوجيا الطائرات بدون طيار التي جرى تطويرها، لتحمل «مقذوفات صاروخية» إلى المتمردين الحوثيين في اليمن.

وتوصّل المعهد بعد فحص طائرة بدون طيار عثر عليها في شمال العراق، وأخرى شبيهة عثر عليها بالقرب من مطار عدن الدولي في اليمن، إلى جانب شحنة أخرى تحمل النوع نفسه من الطائرات ضبطها التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

وقال التقرير إن الطائرات جميعها من طراز «قاصف-1»، وهي أسلحة تستخدم مرة واحدة لمهاجمة منظومات الدفاع الصاروخي، وقال الباحثون في معهد «سي آر إيه»، عند مضاهاة جميع أجزاء الطائرات التي عثر عليها، توصلوا إلى أنها «طائرات بدون طيار إيرانية بالكامل وليست مجرد طائرات معدله من التصميم الإيراني».

وأشار التقرير إلى أن الشكوك تعاظمت عندما أعلن الحوثيون عن تصميمهم طائرات «قاصف-1»، ولاحظ المراقبون أنها تشبه كثيراً طائرات «أبابيل» الإيرانية، وأضاف التقرير أن الشكوك وحدها ليست كافية لإثبات تورط إيران من دون الحصول على الأدلة الفعلية المتاحة.

وتابع أنه عند الفحص والمقارنة وجد الباحثون أن مصدر الطائرات هو إيران، وأوضح التقرير «على سبيل المثال، عند فحص الرقم التسلسلي لـ« الجايروسكوب» الذي يتكوّن من عدد من الأرقام نجده متسلسلاً ومتطابقاً بين الطائرات التي عثر عليها في العراق والتي عثر عليها في اليمن، ما يعني أن المشتري كان واحداً وهو إيران».

 وأضاف التقرير أن البحث الميداني شمل أيضاً طائرات بدون طيار تستخدمها الميليشيات الموالية لإيران في معركة الموصل.

وأوضح التقرير أن نظام تتبع الأرقام المتسلسلة ومضاهاة الأجزاء لمعرفة البلد المشتري والذي أعاد التصدير هو نهج علمي متبع في مثل هذه البحوث والتحقيقات.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر