أبين.. نزوح عشرات الأسر من قرية "امبقيرة" تخوفاً من عودة المواجهات بين الانتقالي والقبائل

شهدت قرية امبقيرة بمديرية مودية شرقي محافظة أبين (جنوبي اليمن)، صباح اليوم الأربعاء، موجة نزوح جماعي خوفاً من تجدد المواجهات في المنطقة التي تحاصرها مليشيا الانتقالي المدعومة من الإمارات.
 
وقال مدير عام مديرية مودية، أمين عبدالله الصالحي، في تصريح خاص لـ "يمن شباب نت"، إن عشرات الأسر نزحت من قرية امبقيرة صباح اليوم الأربعاء وذلك تحسبا لأي صدام مسلح قد تشهده المنطقة.
 
وأضاف الصالحي، "إن وساطات جارية يقودها محافظ المحافظة وقائد المنطقة العسكرية الرابعة وكذا قائد القوات المشتركة بالمحافظة لنزع فتيل الأزمة ما بين الوحدات التابعة للمجلس الانتقالي وما بين مجاميع قبيلة آل فطحان".
 
وأشار إلى جميع الوساطات ومحاولات التهدئة لم تنجح حتى اليوم في التوصل لصيغة اتفاق تضمن عدم اندلاع أي صدام من شأنه الإضرار بالأهالي الذين قرروا النزوح لغياب أي ضمانات.
 
وكانت قرية امبقيرة قد شهدت مواجهات عنيفة ما بين مليشيا المجلس الانتقالي من جهة ومسلحي قبيلة آل فطحان بعد مداهمة مطارحهم عقب انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية عسكرية تتبع المليشيا في وادي عومران في ذات المديرية.
 
وأسفرت أحداث يوم الاثنين عن مقتل تسعة بينهم أربعة من رجال قبيلة آل فطحان في حين تجاوز الجرحى 15 من الطرفين.
 
يشار إلى أن دوافع الصدام المسلح ما بين المجاميع القبلية والمليشيا جاءت على خلفية تجاوز المليشيا لاتفاق سابق يقضي بعدم مداهمة مساكن المدنيين وترويع أسرهم والرفع بأسماء المطلوبين إلى المشايخ والسلطات المحلية لإحضارهم.
 





مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر