للمرة الثانية في تاريخه.. المغرب إلى دور الـ16 بفوزه على كندا ويتصدر مجموعته

بلغ المغرب دور الـ 16 في مونديال قطر 2022، الخميس، عقب انتصاره المستحق على كندا بهدفين لواحد في الجولة الختامية من منافسات المجموعة السادسة.
 
حمل "أسود الأطلس" آمال ملايين الجماهير المغربية ودخلوا اللقاء بعزيمة كبيرة فارضين سيطرة هجومية أجبرت الكنديين على التراجع والدفاع منذ الدقائق الأولى.
 
الأفراح المغربية انطلقت مبكرا بهدف أول جميل وقع عليه المتألق حكيم زياش بعد أقل من 4 دقائق من البداية مستغلا كرة وصلته من تشتيت خاطئ للحارس الكندي تابعها ببراعة داخل الشباك من مسافة 32 مترا.
 
الأفضلية المغربية أثمرت هدفا ثانيا في الدقيقة 23 إثر تمريرة غاية في الإتقان قدمها أشرف حكيمي إلى يوسف النصيري الذي سددها عن يسار الحارس ليدخل التاريخ كأول مغربي يُسجل في نسختين مُتتاليتين من كأس العالم.
 
ومن إحدى الفرص القليلة التي سنحت للمنتخب الكندي قلص المدافع المغربي نايف أكرد الفارق في الدقيقة 40 بكرة حولها بالخطأ في مرمى بلاده.
 
النصيري زار الشباك الكندية في مناسبة ثالثة بهدف أبيض ألغاه الحكم بداعي التسلل في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل ضائع لزمن الشوط الأول.


 
في الشوط الثاني اندفع المنتخب الكندي إلى الهجوم متحررا من كل الضغوط بعد أن خرج من حسابات التأهل، وهدد مرمى ياسين بونو بمحاولات خطرة أبرزها رأسية البديل أتيبا هتشنسون التي ردتها العارضة في الدقيقة 71.
 
فرص الكنديين لم تأت بأي جديد لينتهي اللقاء بفوز مغربي تزامن مع تعادل كرواتيا مع بلجيكا من دون أهداف في مباراة أخرى جرت بالتوقيت نفسه.
 
وتصدر المغرب ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط، وكرواتيا ثانيا بخمس نقاط وتأهلت هي الأخرى إلى الدور ذاته، بينما حلت بلجيكا ثالثا بـ 4 نقاط، وأخيرا كندا دون أي نقطة.
 
وصول المغرب إلى الدور الثاني يحدث للمرة الثانية في تاريخ البطولة العالمية، حيث سبق أن حقق هذا الإنجاز في مونديال 1986 بالمكسيك كأول منتخب عربي يصل إلى هذا الدور، قبل أن تتمكن الجزائر من تكرار الإنجاز بعد 28 عاما في البرازيل 2014.

مباراة كرواتيا وبلجيكا
 
وفي اللقاء الثاني -الذي أقيم في الموعد نفسه- على ملعب أحمد بن علي، اكتفى منتخبا كرواتيا وبلجيكا بنتيجة التعادل السلبي.
 
ورغم حاجة منتخب بلجيكا للفوز من أجل مواصلة المشوار في البطولة، فإنه ظهر بوجه شاحب ولم يقم بأي محاولة على المرمى، وهو الأمر نفسه الذي انطبق على كرواتيا، التي يكفيها التعادل من أجل التأهل.
 
واحتسب الحكم الإنجليزي أنتوني تايلور ضربة جزاء لكرواتيا، قبل أن يقرر إلغائها بعد العودة لتقنية حكم الفيديو (فار)، إثر وجود حالة تسلل في أول اللعبة، وكان ذلك أبرز ما حدث في الشوط الأول.
 
أما الشوط الثاني فقد بدأ مغايرًا لسابقه، وفي الدقائق الخمس الأولى منه، تألق حارسا المرمى في المنتخبين، حيث أمسك حارس كرواتيا دومينيك ليفاكوفيتش برأسية البديل روميلو لوكاكو، بينما استعان حارس بلجيكا تيبو كوتروا بأطراف أصابعه لتحويل صاروخية ماتيو كوفاسيتش إلى ركنية.
 
وأهدى كيفين دي بروين تمريرة حريرية ليانيك كاراسكو، الذي سدد بالدفاع، لتعود إلى لوكاكو الذي ضرب القائم بدلًا من الشباك، ليحرم بلجيكا من هدف محقق.
 
ورغم محاولات لاعبي الفريقين الوصول إلى الشباك، فإن مساعيهم لم تفلح، لتنتهي المباراة كما بدأت.


 
وبهذه النتائج، تصدّر منتخب المغرب ترتيب المجموعة السادسة، لينتظر ثاني المجموعة الخامسة في ثمن النهائي، المقرر إقامته يوم الثلاثاء المقبل على ملعب المدينة التعليمية.
 
أما منتخب كرواتيا فحلّ في المركز الثاني، ليلعب في دور الـ16 ضد أول المجموعة الخامسة، وذلك يوم الاثنين المقبل على ملعب الجنوب.
 
المصدر: الأناضول+ الجزيرة

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر