"القيم السبتمبرية وواجبنا للحفاظ عليها".. في ندوة فكرية بمكتب الأوقاف بمأرب

[ الندوة التي نظمها مكتب الأوقاف بمأرب ]

أكد وزير الاوقاف والارشاد محمد عيضه شبيبه أن العيد الستين لثورة 26 سبتمبر، عيد للوطن اجمع باستثناء عصابة الزيف الكهنوتي، التي لا تشبهنا ولا نشبهها.

جاء ذلك في كلمته خلال تدشين مكتب الاوقاف والارشاد بمحافظة مأرب أنشطته التوعوية الوطنية والفكرية بندوة فكرية سياسية حول "القيم السبتمبرية وواجبنا للحفاظ عليها". 

وقال وزير الأوقاف، إن ثورة 26 سبتمبر بعثت الروح اليمانية من جديد،  وكأنما خلقت الأمة خلقاً جديدا، وقبلها كانت قطيعاً مهجنا بفعل ثقافة الامامة"، مؤكدا "أن مليشيا الحوثي لن يستقر لها حال، لأنها جسم غريب ودخيل على شعبنا".

وأضاف شبيبه في كلمته التي القاها نيابة عنه مدير مكتب الاوقاف بالمحافظة حسن القبيسي، أن واجبنا اليوم الحفاظ عليها احتراما لتلك الدماء الزكية التي سفحت على جبهات النظال ولجهود الاباء والاجداد الذين كانوا اوفياء تجاهنا، فلنكن اوفياء تجاه دمائهم وجهودهم".

وفي الندوة تحدث وكيل الوزارة حسن الشيخ عن معاناة الشعب اليمني من الفكر والبطش لهذه السلالة الامامية التي تدعي زورا نسبها الى بيت رسول الله، منذ مجيئ مؤسسها الى اليمن المدعو يحيى حسين الرسي من اصفهان الايرانية، في شهر صفر سنة 282 هـ، الذي شرع فكر البطش والتنكيل والقتل والنهب والسلب للشعب اليمني والتجهيل والاستعباد والتعالي عليه بخرافة حقهم الالهي بالحكم والاستعباد للناس وسلب اموالهم وارواحهم.

واستعرض جوانب من التاريخ لأئمة هذه السلالة على مدى 1200 عام، والملطخ بدماء اليمنيين الزكية واستعبادهم وتجهيلهم وسلبهم اموالهم وكرامتهم وعقيدتهم، ويتباهون بما يصنعوه في كتبهم ومؤلفاتهم، وكل امام يوصي بها ابنائه واتباعه من بعده، حتى جاءت ثورة 26 سبتمبر التي تمكن فيها الشعب اليمني من ازاحة هذا الكابوس الظلامي، واشراقة فجر جديد لليمن بنظام جمهوري قائم على حكم الشعب نفسه بنفسه وحفظ كرامة وحرية وحقوق الناس، ونشر العلم والمعرفة والتنمية والبناء والازدهار.  

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر