بعد عجزه عن دفع قيمة القبر.. مواطن يمني يدفن طفله المتوفي في فناء المنزل

[ قبر طفل رضيع في فناء منزل بإب/ ناشطون ]

اضطر أحد موظفي مكتب أوقاف محافظة إب (وسط اليمن) إلى دفن طفله المتوفي في فناء المنزل بعد عجزه عن سداد كلفة القبر.
 
وقال ناشطون محليون، إن أحد موظفي مكتب الأوقاف الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية في محافظة إب، توفي طفله الرضيع وحاول دفنه في إحدى المقابر إلاّ أن القائم على المقبرة طلب منه دفع مبلغ 40 ألف ريال مقابل كلفة القبر، الأمر الذي دفعه لدفن رضيعه في فناء منزل أحد جيرانه بعد الاستئذان منه.
 
وتداول رواد التواصل الاجتماعي صورا لقبر الطفل الرضيع، في مشهد مؤلم يعبر عن قساوة الأوضاع المتردية للمواطنين، ومدى ماوصلت إليه الأمور في المحافظة الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية.
 
وكان مدير مكتب أوقاف إب ـ سيء الصيت ـ قد أقر تسعيرة باهظة للقبور إبان ذروة تفشي فيروس كورونا في المحافظة وارتفاع أعداد الوفيات فيها.
 
وتأتي معاناة هذا الموظف في الوقت الذي تواصل فيه المليشيا نهب ممتلكات الأوقاف بمحافظة إب، والسطو على إيراداتها المهولة وتحويلها لأرصدة قياداتها النافذين.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر