مع دخول الصيف..

الحكومة تقر إيجاد حلول عاجلة لمعالجة أوضاع الكهرباء بالعاصمة عدن 

[ جانب من مدينة عدن ]

أقرت الحكومة الشرعية، يوم الخميس، إيجاد الحلول العاجلة لمعالجة أوضاع الكهرباء بالعاصمة المؤقتة عدن؛ تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية، وتزامنًا مع دخول فصل الصيف، وارتفاع درجة الحرارة.

جاء ذلك حلال اجتماع المجلس الأعلى للطاقة عبر الاتصال المرئي، برئاسة رئيس الوزراء رئيس المجلس الدكتور معين عبدالملك؛ لاستعراض تحديات بدء التشغيل التجريبي لمحطة كهرباء الرئيس في عدن، وفقا لوكالة سبأ.

وأقر المجلس في اجتماعه الذي عقد بحضور محافظ عدن أحمد حامد لملس، جملة من القرارات والإجراءات الخاصة بمعالجة أوضاع الكهرباء في عدن، بما في ذلك إيجاد حلول عاجلة لتراجع قدرات التوليد ومعاناة المواطنين مع دخول الصيف.

واستعرض المجلس، التحديات التي تعترض بدء التشغيل التجريبي لمحطة كهرباء الرئيس في عدن، واعتمد عدد من الإجراءات لتجاوز المعوقات بما في ذلك توفير الوقود اللازم، وتكليف لجان متخصصة من الوزارات، والجهات ذات العلاقة لتنفيذ الحلول بناءًا على التحديات المطروحة من قبل وزارة الكهرباء والطاقة.

وناقش المجلس الأعلى للطاقة، التقرير المقدم من وزير الكهرباء والطاقة حول الوضع الحالي للتوليد في محطات كهرباء عدن، واحتياجات الصيانة وأسباب تراجع التوليد، والمقترحات لتقليص العجز الكبير القائم في قدرات التوليد الاحتياجات القائمة.

واعتمد المجلس عدد من الإجراءات لتقليص العجز بما في ذلك اجراء الصيانة العاجلة لعدد من المحطات، وتسديد استحقاقات الطاقة المشتراة، والبحث في إمكانية إيجاد قدرات توليدية طارئة لتعزيز خدمة الكهرباء وتخفيف معاناة المواطنين.

واطلع الاجتماع على تقرير حول الدفعة الأولى من منحة المشتقات النفطية السعودية والجدول الزمني للدفعات القادمة، واليات توزيعها بطريقة شفافة واشراك الجهات الرقابية في كل الإجراءات الخاصة بقطاع الكهرباء.

وثمن الجهود الكبيرة والمتابعة المستمرة لرئيس الجمهورية لتجاوز التحديات القائمة في قطاع الكهرباء وتوجيهاته بهذا الخصوص للحكومة، ورؤية الرئيس تجاه تعزيز قدرات محطات الدولة بحلول استراتيجية يلمس أثرها أبناء شعبنا أخرها محطة الرئيس بقدرة 264 ميجا، وخطوط النقل العملاقة التي يتم انشائها، وكذا دوره في تواصله مع الاشقاء في المملكة العربية السعودية تخصيص هذه المنحة العاجلة.

وأكد ان الأثر الايجابي لمنحة المشتقات النفطية ستكون نتائجها إيجابية وبشكل تدريجي خاصة مع زيادة الأحمال خلال الصيف.. منوها بدعم الأشقاء في المملكة العربية السعودية في هذا الجانب وعزم الحكومة على تنفيذ اصلاحات جذرية ومستدامة  في قطاع الكهرباء بالاستفادة من هذه المنحة وفق توجيهات رئيس الجمهورية .

وتدارس المجلس الأعلى للطاقة العرض المقدم من وزارة الكهرباء للطاقة حول استئجار محطة كهرباء عائمة تعمل بوقود المازوت والعروض المقدمة من شركات عالمية لذلك، والجدوى الاقتصادية الكبيرة منها.. وأحال المجلس الموضوع الى لجنة وزارية لدراسة العروض المقدمة بشكل عاجل وتحديد افضل الخيارات المتاحة وفق مسار زمني سريع والرفع الى المجلس بالمقترحات للمناقشة والاقرار.

وشدد رئيس الوزراء، على ان الظرف الحالي لم يعد يقتضي الاكتفاء بتشخيص الأخطاء فقط وإنما وضع الحلول السريعة وانهاء معاناة المواطنين في تعزيز القدرات التوليدية لمحطات الكهرباء الموجودة والبحث عن بدائل سريعة مساعدة في هذا الجانب.

وأكد أن الأموال المخصصة للكهرباء يجب أن تنفق بالطريقة الصحيحة بعيدا عن الفساد الإداري والهدر المالي، وتحقيق منظومة الرقابة على هذا القطاع بما ينعكس بشكل مباشر على تحسين الخدمة وتخفيف معاناة المواطنين.

ووجه رئيس الوزراء بوضع خطة واضحة لأعمال الصيانة مع إيجاد الحلول السريعة للمشاكل القائمة في أغلب مفاصل المنظومة الكهربائية، وبمعالجة سريعة لخروج بعض المحطات والتوربينات عن الخدمة ومعرفة أسباب ذلك وعدم تكرارها.

وشهدت عدن وعدد من المحافظات الأخرى مظاهرات احتجاجية تنديدًا بالانقطاع المستمر للتيار الكهربائي، بالتزامن مع دخول فصل الصيف، وارتفاع درجة الحرارة، وعجز حكومي عن حل هذه المشكلة منذ سنوات. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر