سيناتور أمريكي: العقوبات الأمريكية على إيران تصعب مهمة دفع الحوثيين لوقف إطلاق النار باليمن 

قال عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية كونيكتيكت، كريس مورفي، إن العقوبات الأمريكية على إيران ستجعل من "الصعب" الحصول على وقف لإطلاق النار من المتمردين الحوثيين المدعومين من طهران في اليمن، وذلك خلال مقابلة له مع وكالة الأسوشيتيد برس.
 

وتوجه مورفي هذا الأسبوع إلى عمان وقطر والأردن لمناقشة الحلول السياسية للحرب في اليمن، حيث قادت السعودية تحالف دول الخليج ضد المتمردين الحوثيين، وقال: "إن إدارة بايدن اتخذت الخطوات الأخيرة بهدف نزع فتيل التوترات في المنطقة".
 

وقال مورفي: "طالما أننا ما زلنا نفرض عقوبات على الاقتصاد الإيراني، فسيكون من الصعب دفع الحوثيين إلى وقف إطلاق النار".
 

وأضاف أن الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، الذي انسحب منه الرئيس دونالد ترامب في 2018، "مهم للغاية" وقد يكون حاسمًا بالنسبة للسلام داخل اليمن.

 
وقال مورفي إنه بدون الاتفاق النووي، "سيرى الإيرانيون في اليمن فرصة لإيذاء الولايات المتحدة وحلفائنا".
 

وفي فبراير، أعلن بايدن انتهاء الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن ودعا إلى وقف إطلاق النار، حيث لقي الآلاف حتفهم في اليمن جراء الضربات الجوية للتحالف السعودي المدعوم من الولايات المتحدة.


وفيما يتعلق بالعقوبات الأمريكية على إيران، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة "فرضت قيودًا على الأنشطة مع إيران بموجب سلطات قانونية مختلفة منذ عام 1979، عقب استيلاء السفارة الأمريكية في طهران".
 

وتنقل كبار مسؤولي إدارة بايدن وأعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط، يوم الاثنين، في محاولة لتهدئة القلق المتزايد بين شركاء الخليج العرب بشأن إعادة انخراط أمريكا مع إيران والتحولات السياسية الأخرى في المنطقة.
 

وتأتي هذه الرحلات في الوقت الذي تناقش فيه الولايات المتحدة وإيران، عبر وسطاء في فيينا، العودة إلى اتفاق طهران النووي الممزق لعام 2015 مع القوى العالمية.
 

وقد ضغطت الإمارات العربية المتحدة والسعودية وحلفاء خليجيون آخرون، مستبعدون من المفاوضات النووية في عهد أوباما، مرارًا وتكرارًا للحصول على مقعد على الطاولة، وأصرت على أن أي عودة إلى الاتفاق يجب أن تتناول برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني ودعم الوكلاء الإقليميين.
 

ومازالت التوترات الإقليمية آخذة في التصاعد، للضغط على إدارة بايدن لرفع العقوبات والعودة إلى الامتثال للاتفاق، حيث انتهكت إيران باستمرار قيود الاتفاقية على التخصيب النووي ومخزونات اليورانيوم المخصب، كما اشتدت حرب الظل الطويلة بين إسرائيل وإيران، مع هجمات إسرائيلية مشتبه بها على السفن الإيرانية في الممرات المائية المضطربة في الشرق الأوسط وفي منشأة نطنز النووية الإيرانية.
 

في جولة تهدف إلى تعزيز "العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية طويلة الأمد"، يقوم العديد من كبار مسؤولي إدارة بايدن بجولة في العواصم العربية، مع بريت ماكغورك من مجلس الأمن القومي وديريك شوليت من وزارة الخارجية، من بين آخرين، حيث توقفوا في أبو ظبي والرياض وعمان والقاهرة هذا الأسبوع.

 
ونسب مورفي الفضل إلى تأثير إدارة بايدن على الخطوات الأخيرة في المنطقة لنزع فتيل التوترات، مثل مبادرة وقف إطلاق النار السعودية التي تم طرحها على المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والمحادثات السرية بين الخصمين اللدودين إيران والسعودية.
 

تأتي هذه الزيارات عقب قرار إدارة بايدن المضي قدمًا في مبيعات الأسلحة الموقعة في عهد ترامب إلى دول الخليج، بما في ذلك نقل 23 مليار دولار لطائرات مقاتلة من طراز F-35 وطائرات ريبر بدون طيار وأسلحة متطورة أخرى إلى الإمارات العربية المتحدة، على الرغم من اعتراضات الديمقراطيين التي تخشى من تورط الدول في الحرب المدمرة في اليمن والسياسات الاستبدادية والعلاقات مع الصين.


المصدر: «Newsweek»

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر