تدشين حملة التلقيح ضد كورونا في مأرب وشبوة وحضرموت

دُشن في محافظات مأرب وشبوة وحضرموت شرقي اليمن، الأربعاء، حملة التلقيح ضد فيروس كورونا، والتي تستهدف في مرحلتها الأولى العاملين في المجال الصحي وكبار السن، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة.
 
في مأرب، أكد وكيل المحافظة الدكتور عبدربه مفتاح، على أهمية استهداف الأطباء والعاملين الصحيين وإعطائهم اللقاح في المرحلة الأولى من الحملة بهدف حماية خط الدفاع الأول في مواجهة هذه الجائحة.
 
وشدد على ضرورة استمرار الإجراءات الاحترازية والوقائية في مراكز العزل والمستشفيات، والالتزام بكافة التعليمات الوقائية ضد الفيروس كون الموجة الثانية من هذه الجائحة تختلف عن الموجة الأولى.
 
من جهته أوضح مدير مكتب الصحة بمأرب الدكتور عبدالعزيز الشدادي أن الحملة تستهدف في مرحلتها الأولى 4210 من الأطباء والعاملين الصحيين بالإضافة 11900 من كبار السن وذوي الأمراض المزمنة في المحافظة.
 
إلى ذلك أكد أمين عام محلي شبوة عبدربه هشلة، على أهمية وضرورة اللقاح في حياة الفئات المستهدفة في الحملة، كونه سيحصنهم من مخاطر الإصابة بالوباء وتجنب مضاعفاته.
 
ودعا جميع المستهدفين إلى سرعة الإقبال على مراكز التطعيم المخصصة لتحصين أنفسهم وحماية أنفسهم وعائلاتهم من مخاطر الوباء.
 
بدوره أوضح مدير الصحة في شبوة الدكتور سعيد بافاضل أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لتنفيذ الحملة في مراكز التطعيم المخصصة، مؤكدا أن اللقاح فعال وآمن، مشيرا إلى استلام محافظة شبوة حصتها من اللقاح البالغة 23 ألف جرعة لقاح.
 
وفي مدينة المكلا بساحل حضرموت قال مدير ادارة الرعاية بمكتب الصحة فؤاد بامطرف، إن "الوضع الوبائي يزداد بشكل يومي لفيروس كورونا وأن المرحلة الأولى من الحملة بدأت وستتبعها مرحلتين أخرى في عموم المديريات".
 
وأشار إلى إنه تم تجهيز 23 موقعا ثابتا لعملية التلقيح بالإضافة إلى تشكيل 43 فريقا ميدانيا سيعمل خلال 12 يوما، لافتا إلى أن المرحلة الثانية ستستهدف المختصين اللذين يتعاملون مع المرضى في القطاعات الأخرى.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر