تعز.. المستشفى الجمهوري يحذر من إغلاق مركز عزل حالات كورونا

حذرت إدارة المستشفى الجمهوري بمدينة تعز (جنوب غرب اليمن) اليوم الأحد، من إغلاق مركز العزل الخاص بمصابي فيروس كورونا.
 
وقالت الإدارة في بيان خلال مؤتمر صحفي إنه "منذ افتتاح مركز العزل ونحن نواجه وباء كورونا رغم شحة الإمكانيات وضعف الدعم الحكومي والخارجي اللازم لتشغيل المركز".
 
وأضاف البيان- وصل "يمن شباب نت" نسخة منه، أن "مركز العزل في المستشفى الجمهوري يعتبر أكبر مركز عناية في محافظة تعز بسعته السريرية التي بلغت 40 سريرا وهو نصف الطاقة الاستيعابية للمركز وعدد 14 جهاز تنفس صناعي.

وأشار إلى أن هذا الرقم هو الأكبر على مستوى محافظة تعز من بين المستشفيات الحكومية والخاصة، بعدد كادر طبي يصل إلى ۸۰ موظفا".
 
وذكر أن الكادر الطبي في مركز العزل يقوم حاليًا برعاية  عدد حالتين مصابتين بكورونا و عدد ۱۰حالات مشتبهة.
 
ولفت إلى أنه بسبب الحالات المتزايدة فإن صعوبات ومعوقات الاستمرار تتفاقم يوما بعد يوم،  لاسيما وأن مركز العزل يفتقر للدعم المستمر لتغطية احتياجاته.
 
ووفق البيان فإن المركز لا زال يعاني من نقص في التجهيزات ونقص في الكادر، إضافة إلى نقص في عدد أجهزة التنفس والمينتورات ووحدات العناية المركزة، وكذلك الافتقار للأدوية ومستلزمات العناية.
 
وأشار إلى أنه في حال لم تتوفر تلك الاحتياجات "سيكون المركز معرضا للإغلاق والتوقف عن الخدمة".
 
وطالبت إدارة المستشفى الجمهوري في بيانها، بتوفير محطة أكسجين، لافتًا إلى أن "حصة الجمهوري من الأكسجين تتأخر ولا تكفي للعدد المتزايد من الحالات".
 
وأوضح البيان أن" المريض الواحد يستهلك 6 أسطوانات أكسجين يوميا، وبالتالي فإن إمتلاء المركز يعني استهلاك 250 إلى 300 أسطوانة يوميا وهذا ما لا تستطيع المحطات توفيره وبالتالي ستعرض حياة المرضى للخطر".
 
كما طالب بتوفير جهاز الطبقي المحوري والرنين المغناطيسي لتشخيص الحالات، وتوفير مستحقات كادر العزل الذي يعمل بشكل تطوعي منذ ما يقارب العام.
 
وقال إن " 21 موظفا تلقون مستحقات لشهر واحد فقط منذ بداية تأسيس المركز، وهذا ما ينذر بتوقف العمل علما أن مركز العزل لايزال بحاجة الى 69 موظفًا إضافيًا من أطباء عناية وممرضين وصيادلة".
 
وطالب باستكمال توفير أجهزة الفحص للمختبرات العامة في المستشفى الجمهوري، وتوفير ميزانية تشغيلية للمركز والمقدرة بمبلغ 89 مليون ريال يمني شهريا.
 
ودعا البيان الجهات الحكومية والمجتمع المحلي والمنظمات العاملة في قطاع الصحة وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية بدعم مركز العزل المركزي الحكومي الوحيد في محافظة تعز أسوة ببقية المحافظات اليمنية.
 
ويوجد في مدينة تعز نحو ثلاثة مراكز عزل ومعظمها تفتقر للإمكانيات اللازمة.
 
وحتى مساء الجمعة، سجلت مدينة تعز، 319 إصابة بفيروس كورونا، بينها 81 وفاة و221 حالة تعاف.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر