وساطة محلية تجري مفاوضات لفتح طريق بين البيضاء وأبين مقطوعة منذ خمس سنوات

[ وكيل محافظة ابين "الفضلي" اثناء اجتماع مع رئيس وفد الوساطة الدكتور العودي ]

تجري وساطة محلية بين الحوثيين والسلطة المحلية في محافظة أبين (جنوب اليمن)، لقاءات بين الطرفين لإعادة فتح "نقيل ثرة"، الرابط بين محافظتي البيضاء -التي يسيطر عليها الحوثيين- ومحافظة أبين التي يتقاسم السيطرة عليها الحكومة الشرعية والانتقالي المدعوم إماراتيا. 
 

وقال وكيل أول محافظة أبين الشيخ وليد بن ناصر الفضلي "إن هناك جهودا تبذل لإعادة فتح نقيل ثره الرابط بين محافظتي أبين والبيضاء المعطل منذ أكثر من خمس سنوات بفعل استمرار المعارك". 
 

وفي بلاغ صحفي - تلقى "يمن شباب نت" نسخة منه - أكد الفضلي الموافقة المبدئية للسلطة المحلية بالمحافظة على مبادرة فتح الطريق الحيوي الذي بتوقفه يتكبد الآلاف من المسافرين العناء والمشقة في الطرقات البديلة. 
 

وأشار إلى أنه شارك في اجتماع بمدينة شقرة أمس الجمعة، مع الشخصيات الاجتماعية التي تولت التنسيق مع جميع الأطراف، والذي ضم ايضاً وفد هيئة التنسيق للتحالف المدني للسلم والمصالحة الوطنية القادم من صنعاء برئاسة أستاذ علم الإجتماع بجامعة صنعاء حمود العودي رئيس الهيئة. 
 

وقال "أن المشاورات في هذا السياق مستمرة حتى الخروج بصيغة تفاهم واضحة تضمن سلامة المسافرين وعدم اختراق الجانب الآخر وتعريضه حياة المارين في الطريق للخط، على أن يتم فتح الطريق أمام المسافرين بعد استكمال التنسيق". 
 

وتسبب قطع الطريق منذ خمس سنوات بمعاناة يتكبدها المسافرين وسائقي الشاحنات الكبيرة الذين يضطرون لسلك طرقات أخرى طويلة ووعرة وتقع فيها الحوادث باستمرار مخلفة خسائر في الأملاك والأرواح. 


وتعد هذه أولى الخطوات التي من المتوقع ان تنجح في إنجازها وساطة محلية، بعيدا عن الاتفاقات التي ترعاها الأمم المتحدة أو الرياض بين الأطراف اليمنية، وسبق ان نجحت وساطات محلية ايضاً في ابرام صفقات تبادل للأسرى والمختطفين بين الحكومة الشرعية والحوثيين في عدد من المحافظات.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر