"الشاب قبيلي والفتاة هاشمية".. قيادي حوثي يمنع إقامة حفل زفاف في إب لأسباب عنصرية

منع قيادي حوثي، في محافظة إب، وسط اليمن، إقامة حفل زفاف شاب وشابة، لأسباب طبقية وعنصرية.
 
وقالت مصادر محلية، إن قيادي حوثي من أسرة "العيدروس" ـ المحسوبة على الهاشمية حسب التقسيم الطبقي المتبع منذ عهد الإمامة ـ منع اقامة حفل زفاف ابنة اخته من شاب آخر "قبيلي" في مدينة القاعدة جنوب إب.
 
وأضافت المصادر، أنه كان من المقرر أن يتم حفل الزفاف مطلع الأسبوع الجاري، بعد استكمال كل الإجراءات القانونية، غير أن خال العروسة منع إقامة العرس مستقوياً بمليشيات الحوثي التي ينتمي لها.
 
وتابعت المصادر أن خال "العروسة" حاول إجبار العريس على الطلاق، لكنه فشل في ذلك، ونتيجة لذلك قام بمحاصرة منزل اخته بالمسلحين وأفشل مراسيم العرس.
 
وتشير المصادر إلى أن والد ووالدة العروسة يرفضون حتى الآن إملاءات القيادي الحوثي ويريدون اتمام المناسبة، رغم التهديدات التي يتلقونها.
 
وأعادت مليشيات الحوثي بعد الانقلاب، موروث الامامة القائم على الطبقية المجتمعية، ومن بينها منع الأسر التي تدعي انتسابها للهاشمية تزويج أبناء القبائل.
 
وشهدت المحافظة الخاضعة للحوثيين، خلال السنوات الماضية حالات مماثلة في أكثر من مديرية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر