وفاة رئيس مجلس إفتاء تريم العلامة الحبيب علي المشهور بن محمد بن سالم بن حفيظ

[ وفاة رئيس مجلس إفتاء تريم العلامة الحبيب علي المشهور بن محمد بن سالم بن حفيظ ]

توفي رئيس مجلس الإفتاء بتريم، الداعية الاسلامية العلامة الحبيب علي المشهور بن محمد بن سالم بن حفيظ، بعد حياة حافلة بالعلم و الدعوة إلى الله و خدمة طلبة العلم و المجتمع .
 
ونعت وزارة الأوقاف والإرشاد، العلامة علي المشهور بن حفيظ، الذي وافاه الأجل، أمس الاثنين، بمدينة تريم محافظة حضرموت، عن عمر ناهز الـ 80 عاماً.
 
وقالت الوزارة في بيان لها، أن الفقيد كان من رجال العلم المشهود لهم بالخير وإصلاح ذات البين وله إسهامات كثيرة وعطاءاً كبيراً في تدريس العلوم الشرعية.
 
وأشارت إلى أن الفقيد تولى الإمامة في مسجد الجامع الكبير بمدينة تريم، وساهم بالحفاظ على المخطوطات الهامّة والثمينة التي أُخِذت من الأربطة وبيوت العُلماء بتريم، وسعى في ترتيبها ووضعها في مكتبة جامع تريم.
 
وعبرت وزارة الأوقاف والإرشاد عن تعازيها ومواساتها بهذا المصاب الأليم، سائلة المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه ومحبيه وتلامذته الصبر والسلوان.
 
وكان العلامة علي المشهور، قد التحق برباط تريم العلمي عام 1946م، وبعدها بعشرة أعوام ذهب إلى مدينة الشحر بساحل حضرموت لتلقي العلم هناك، وقضى فيها عام كامل، وبعدها عاد إلى مدينة تريم والتحق بالمعهد الفقهي حوالي اربع أعوام.
 
وشهدت حياته بتعلم التعليم وتدريسه، وأخذ يتنقل بين المدن، وانتقل إلى وادي دوعن للقيام بالتعليم والدعوة إلى الله تعالى، وافتتح بها عِدّة مدارس كان ذلك في العام 1962م، وبقي هناك حتى العام 1975م، ليستقر بعدها في بلدة تريم.
 
وبرحيل العلامة علي المشهور بن حفيظ الذي سخّر عمره لخدمة الدين بالوسطية والصدق والكلمة الحسنة والدعوة إلى الله بأسلوبه المتفرّد ومحاضراته القيمة، فإن حضرموت والوطن والأمة الإسلامية، خسرت برحيله أحد علمائها الأجلاء، وداعياً الى الله وفقيهاً ومفتيا ومعلماً فاضلاً.
 
والعلامة الفقيد بن حفيظ هو شقيق العلامة عمر بن محمد بن  سالم بن حفيظ، عميد دار المصطفى للدراسات الإسلامية بتريم.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر