ذمار: أزمة بالمشتقات النفطية والغاز المنزلي والأهالي يتهمون الحوثيين بافتعالها

تشهد محافظة ذمار جنوبي العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي انعداما جزئيا للمشتقات النفطية واختفاءً مفاجئا للغاز المنزلي مع الأيام الأولى من شهر رمضان.

وأتهم سكان محليون، مليشيات الحوثي بافتعال أزمة في الغاز المنزلي وإخفاءه من الأسواق ومنافذ البيع الرسمية، فيما توسعت تجارة السوق السوداء حيث وضل سعر الاسطوانة الغاز 8000 ريال وبوزن 15 كم فقط ..

وقالوا، إن اسطوانتهم تبقى لدى عقال الحارات ووكالات بيع الغاز مابين شهر إلى شهر ونصف قبل أن يتم تعبئتها ..

وفيما يتعلق بالمشتقات النفطية، قال سكان، إن "بعض أصحاب محطات الوقود قاموا بتخزين الوقود في براميل في وسط الأحياء السكنية بهدف خلق أزمة وبيعها بالسوق السوداء بأسعار مرتفعة"..

 وأشاروا إلى أنهم أبلغوا سلطة الأمر الواقع الحوثية، إلا أنها تجاهلت كل البلاغات وهو ما يشير إلى أنها متورطة بأزمة الوقود وتتعاون مع مالكي المحطات.

وعبر الأهالي عن مخاوفهم من تكدس براميل الوقود في وسط الأحياء السكنية والتي باتت قنابل موقوتة تشكل خطرا على حياة الناس في حال حدوث أي تسرب.

وكانت شركة النفط الخاضعة للميليشيا، أقرت أسعار جديدة لمادتي البنزين والديزل تمثلت بـ 5900 لمادة البنزين و 6900 لمادة الديزل.. فيما حددت قيمة أسطوانة الغاز المنزلي "3500" ريال.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر