سلطة المهرة تدين هجوم "فوجيت" وتتوعد بالضرب بيد من حديد

أدانت السلطة المحلية بمحافظة المهرة، مساء الثلاثاء، بأشد العبارات الهجوم "الإرهابي" الذي استهدف قوات التحالف العربي وقوات المهام الخاصة، قرب مفرق فوجيت على الطريق المؤدي إلى منفذ شحن الحدودي مع سلطنة عمان.

وقالت السلطة المحلية بالمهرة في بيان لها نشر في المركز الإعلامي للمحافظة:، إن "قوات التحالف وكتيبة المهام الخاصة، كانت في مهمة دورية معتادة للقيام بعملية التفتيش الروتيني اليومي إلى جانب استقصاء طبيعة الوضع الأمني في منفذ شحن، فتعرضت قبل وصولها مفرق فوجيت، إلى كمين غادر بصاروخ حراري، استهدف أحد الأطقم، مما إلى استشهاد ضابط وأربعة جنود وإصابة آخر.

وأضافت، أن هذا الحادث الأليم الذي لم تعهده محافظة المهرة، يمثل تطور خطير يُعكر صفو الحياة الآمنة والمستقرة التي تنعم بها بمحافظة المهرة وظلت دائما بعيدة وفي منأى عن الفوضى والصراعات.

وأكد البيان، أن القوات المسلحة والأمن بالتعاون مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، لن تدخر جهدا في الحفاظ على الأمن والاستقرار والضرب بيد من حديد للخارجين عن القانون ومقلقي السكينة العامة وحالة الأمان بالمحافظة.

ودعا كافة أبناء المحافظة والمواطنين إلى الالتفاف خلف السلطة المحلية بقيادة المحافظ الأستاذ محمد علي ياسر، والتعاون مع الأجهزة الأمنية والعسكرية بالمحافظة.

وفي وقت سابق، نفت اللجنة المنظمة لاعتصام المهرة علاقتها بالهجوم، وأعربت عن قلها إزاء ما يحدث من انفلات أمني، الذي قالت إنه" سيتجه بالمحافظة إلى مربع الفوضى". كما حمّلت المحافظ السابق للمهرة "راجح باكريت"، كامل المسؤولية في صناعة هذه الفرق والتكوينات خارج إطار مؤسسات الدولة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر