الصحفيون المختطفون لدى الحوثي يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الثالث

يواصل الصحفيون المختطفون في سجون ميليشيا الحوثي وصالح اضرابهم عن الطعام لليوم الثالث على التوالي والذي يتزامن مع مرور احد عشر شهرا منذ جريمة اختطافهم، وسط تعرضهم لتدهور صحي مريع. وكانت أسر الصحفيين المختطفين في سجن الثورة الاحتياطي (هبرة) بأمانة العاصمة قد أعلنت إضرابهم عن الطعام ابتداءً من يوم الإثنين الماضي، رفضا لممارسات التعذيب والتنكيل والتجويع التي تمارس بحقهم، إضافة لمنع أهاليهم من زيارتهم والتواصل معهم. كما تمنع ميليشيا الحوثي أسر الصحفيين المختطفين من زيارتهم، وقامت أيضاً بإحتجاز أحدهم عقب زيارته لأحد أقربائه المختطف منذ أشهر في سجن هبرة الإحتياطي. وإزاء ممارسات التنكيل وسوء المعاملة التي يلقاها المختطفون من مليشيا الحوثي والمخلوع حذرت أسر وذوي الصحفيين المخطوفين من عاقبة ما يتعرضون له من معاملة سيئة وسوء تغذية وتدهور صحي نتيجة حرمانهم من الدواء. وأفادوا أن بدروم السجن الذي يحتجز فيه الصحفيون المختطفون شهد انفجارا لأنابيب مياه المجاري ما ضاعف من معاناتهم الصحية والنفسية. وحملت نقابة الصحفيين اليمنيين في بيان أصدرته أمس أيضا الحوثيين مسئولية التنكيل بحق الصحفيين المعتقلين، وجددت الدعوة إلى إطلاق سراحهم، ودعت كافة المنظمات الحقوقية والدولية للتضامن معهم وتوفير الحماية لهم.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر