الخطوط الجوية اليمنية تعلن اعتزامها شراء طائرة جديدة هذا العام

[ طيران الخطوط الجوية اليمنية ]

كشف رئيس مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية اليمنية، الكابتن أحمد مسعود العلواني، عن اعتزام الشركة شراء طائرة جديدة لتغطية العجز الحالي الذي تواجهه جراء نقص عدد الطائرات.
 
جاءت تصريحات العلواني خلال مشاركته في ورشة عمل نظمتها خطوط الطيران اليمنية بمحافظة عدن اليوم الأحد، تحت شعار "التحديات والصعوبات" لعدد 80 مشارك ومشاركة من مختلف مدراء مكاتب وكالات اليمنية المحلية والعربية، ونشرت تغطية الورشة وكالة الأنباء الرسمية.
 
واستعرضت الورشة احتياجات مكاتب ووكالات الشركة من الرحلات الجوية الإضافية على خطوط طيران اليمنية ، و الصعوبات والتحديات التي تواجههم في تقديم خدمة افضل للعملاء واستعادة الشركة لمكانتها المرموقة.
 
وفي الورشة قال العلواني إن حجم خسائر الشركة منذ 2004 إلى 2011 بلغت 11 مليون ريال ، ولكن بجهود الطاقم والمهندسين والنقابة في الشركة استطاعت أن تتجاوز هذه الصعوبات.
 
وأوضح أنه تم عقد اتفاقيات مع مركز الملك سلمان لتفادي المشاكل التي تواجه عمل الشركة منذ توقف الرحلات في صيف 2015 وتوفير مبالغ لصالح الشركة وفي مطلع عام 2016_ 2017م حققت الشركة ارباح واستطاعت ان ترجع لمكانتها.
 
وقال العلواني إن "الخطوط الجوية اليمنية تبذل كل جهودها لتلبية طلبات المسافرين من جرحى ومرضى وتجاوز أكبر العقبات لتشغيل الرحلات وتقديم الخدمات الضرورية للمسافرين في وضع استثنائي في ظل دولة لم تقدم لشركة الطيران الوطنية أبسط الإمكانيات لتجاوز هذه الصعوبات".
 
وأكد "أن هناك مفاوضات مع بنك محلي للحصول على قرض بقيمة تتراوح من 50 الى 70 مليار ريال ، وانه سيتم شراء طائرة جديدة هذا العام بتمويل من مركز الملك سلمان".
 
وتحتكر شركة الخطوط الجوية اليمنية الرحلات من وإلى اليمن، وهي شركة حكومية تأسست عام 1978 كطيران رسمي بالشراكة مع السعودية التي تمتلك 49% من رأس مال الشركة، فيما تملك الحكومة اليمنية 51%.
 
وتزايدت في الفترة الأخيرة شكاوى المسافرين من ارتفاع أسعار تذاكر الطيران الرسمي اليمني ورداءة الخدمات، فيما أرجعته الشركة إلى ارتفاع سعر صرف الدولار الأميركي في مقابل الريال اليمني.
 
وعانت شركة الخطوط الحكومية من تهالك أسطول طائراتها، وخرجت طائرتان عن الخدمة بسبب حاجتهما للصيانة، إذ توقفت طائرة من طراز إرباص 310، وهي ما زالت في كراتشي الباكستانية منذ ستة أشهر، وتحتاج إلى تغيير محركها، أما الثانية فهي طائرة إرباص 310 معطلة في مطار عدن.

وتعتبر تذاكر السفر على الخطوط اليمنية الأغلى عربياً، إذ ارتفع سعر التذكرة من مطار عدن إلى العاصمة الأردنية عمان من 103 آلاف ريال (412 دولاراً) في 2015 إلى 250 ألف ريال (ألف دولار) منذ منتصف 2016.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر