إب: الحوثيون يفرضون مبالغ طائلة على الشركات والمؤسسات تحت مسمى الزكاة 

[ جانب من مدينة إب (أرشيفية) ]

أقدمت ميلشيات الحوثي وصالح على  فرض مبالغ طائلة على  الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال والتجار، وأغلقت شركة سبأفون للهاتف النقال أبواب فرعها بمدينة اليوم السبت أمام زبائنها بسبب ابتزاز الميلشيات.

وقالت مصادر لــ  "يمن شباب نت" أن الشركة أغلقت أبوابها نتيجة الابتزاز المالي الكبير الذي تتعرض له من قبل مليشيات الحوثي وصالح تحت مسمى "الزكاة" .

وذكرت المصادر " أن مليشيات الحوثي وصالح  تطلب من الشركة دفع مبالغ خيالية تقدر بالملايين وبنسبة أكبر بكبير من الأعوام السابقة ".

 

وقالت مصادر" أن الميلشيات  شكلت لجنة خاصة لجمع أموال الزكاة تحت إشراف وكيل المحافظة للشؤون المالية والإدارية المعين من قبلها حديثاً وتفرض أموالا كبيرة على التجار".

 

وفي نفس السياق قال مدير أحد المستشفيات الخاصة  لـ "يمن شباب نت "فضل عدم ذكر اسمه  أن المليشيات الانقلابية تمارس ابتزازاً كبيراً على المؤسسات الخدمية في المحافظة تحت مسمى "زكاة" وأنها تريد فرض زيادة تفوق عن 1000% عن العام الماضي.

 

وكانت مليشيات الحوثي وصالح قد اقتحمت منزل مدير عام فرع المؤسسة العامة للاتصالات المهندس عبدالقادر الشميري واقتادته إلى مكتب الواجبات الزكوية وتطالبه بسداد ما على المؤسسة من زكاة بصورة مخالفه للقانون.

 

إلى ذلك اقتحمت الأسبوع قبل الماضي فرع الشركة الدوائية للأدوية واختطفت نائب مدير عام الشركة والذي صادف تواجده في الفرع واقتادته إلى جهة مجهولة والذي لايزال مصيره مجهولاً حتى اللحظة.

 

يذكر أن الميلشيات بمحافظة إب تمارس الإبتزاز على رجال الأعمال والتجار تحت مسمى الزكاة ، وشكا عدد من التجار من ممارسات قمعية مصاحبة لعمليات ابتزاز مالي تمارسها المليشيات الانقلابية  بحقهم بالقوة وتحت تهديد السلاح.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر