الضالع: اللواء (30) ينفي صحة ما يتداول من إيقاف مرتبات أفراده.. ويهاجم مروجي الشائعات

[ مقاتلين للجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهة مريس/قعطبة-الضالع (من أرشيف "يمن شباب نت") ]

 نفي مصدر مسؤول في اللواء (30) مدرع، المرابط في جبهة "حمك"، مديرية "قعطبة" بمحافظة الضالع، ما وصفها بـ"الافتراءات والاكاذيب" التي تعمل على ترويجها بعض وسائل الاعلام "المأجورة" بشان ايقاف مرتبات أفراد اللواء من قبل رئاسة هيئة الأركان.
 

وأعتبر، في تصريحات تلفونية لـ"يمن شباب نت"، أن الهدف من وراء تلك الشائعات هو "محاولة زعزعة الوضع الداخلي لجبهات القتال بالإساءة إلى قيادة اللواء 30، الذين يضحون بدمائهم رخيصة من اجل الوطن".
 

وقال مسؤول العلاقات العامة والاعلام في اللواء (30) مدرع إنه "لا صحة لما يتم ترويجه في هذا الجانب من قبل بعض وسائل الاعلام التي دأبت- خلال العامين الماضيين- على ترويج ونشر الشائعات المختلقة وتزوير الحقائق"، مؤكدا في الوقت ذاته على أن رواتب منتسبي اللواء "حق مكفول قانوناً، ولا يمكن بأي حال المساس به، بإعتباره من الاولويات المقدسة لدى القيادة العليا تجاه افراد الجيش الوطني في مختلف الجبهات".
 

واشار إلى أن مثل تلك الشائعات "إنما تستهدف النيل من القيادات العسكرية المخلصة والشريفة، التي نذرت حياتها منذ اليوم الأول للدفاع عن الوطن، ملبية دعوة القيادة السياسية دون إلتفات لأي ترغيب، وضَحّت بما تملك في سبيل نصرته دون اكتراث منها لأي ترهيب من طرف أو من أي أحد".
 

وأضاف أن "نشر مثل تلك الاخبار الكاذبة والشائعات المختلقة إنما يهدف بالدرجة الاولى الى محاولة إرباك الجبهة الداخلية المتماسكة، وصرف اليمنيين عن معركتهم الحقيقية، وذلك من خلال محاولات تأجيج الخلافات والصرعات الجانبية التي لا تخدم سوى أعداء الوطن من المليشيات الانقلابية واصحاب المشاريع الصغيرة".
 

وفي حين أتهم المسؤول في اللواء (30)، بعض وسائل الإعلام التي وصفها بـ"المأجورة وغير المهنية"، وبتوجيه من "جهات حزبية فاشلة" بالوقوف وراء الحملة التحريضية والإساءة المتعمدة والمتكررة لقيادة اللواء (30)، فقد أعرب عن استهجانه وأسفة الشديد "لهذا السقوط الاخلاقي المريع لتلك الجهات".
 
 
واستدرك: كان الاحرى بهؤلاء العمل على رص الصفوف وتوحيد الجبهة الداخلية لمواجهة المليشيات الانقلابية التي مازالت تشكل تهديدا خطرا على محافظة الضالع، وبالتالي على العاصمة المؤقتة عدن، بدلا من كيل الاتهامات لقيادة اللواء التي لم تدخر جهدا في سبيل الدفاع عن البوابة الشمالية والغربية لمحافظة الضالع، وعلى مدى ثلاث سنوات وبإمكانيات شحيحة، معظمها ذاتيه".
 
 
ودعا بقية وسائل الإعلام الشريفة والمحترمة "الي عدم الإصغاء الي من تجردوا عن قيمهم الوطنية والأخلاقية ممن فشلوا في تحقيق أي نجاح يذكر، سوى محاولة زرع العراقيل أمام من يدافعون عن الوطن بصمت وإخلاص ومحاولة تشويه تأريخهم النضالي الناصع البياض، جرياً وراء اهوائهم ومصالحهم الشخصية". حد قوله.
 

كما دعا مسؤول العلاقات العامة والاعلام في اللواء (30) "كل المخلصين والشرفاء إلى توحيد الجهود وشحذ الهمم ادراكاً لخطورة المرحلة الراهنة التي تمر بها البلاد".
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر