ألمانيا توافق رسمياً إرسال دبابات إلى كييف وروسيا تعد ذلك جزءا من مخطط مسبق لشن حرب عليها

رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ اليوم الأربعاء بقرار ألمانيا تزويد أوكرانيا بدبابات ليوبارد 2، ورأى أن ذلك يمكن أن يساعد كييف على "الانتصار"، في حين قالت روسيا إن تزويد أوكرانيا بدبابات ألمانية يعد جزءا من مخطط مسبق لشن حرب عليها.
 
وقال ستولتنبرغ -في تغريدة على تويتر- "في لحظة حرجة من الحرب التي تشنها روسيا يمكن للدبابات مساعدة أوكرانيا على الدفاع عن نفسها والانتصار كدولة مستقلة".
 
من جهته، أعرب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لألمانيا عن "امتنانه" بعد قرار برلين تسليم كييف دبابات ليوبارد، وقال -في محادثة مع المستشار الألماني أولاف شولتز اليوم الأربعاء- إنه "ممتن بصدق" للضوء الأخضر الذي أعطته برلين لمنح بلاده دبابات ليوبارد.
 
وأكد وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس اليوم الأربعاء أن من الممكن وصول أول دفعة من دبابات ليوبارد القتالية إلى أوكرانيا في غضون نحو 3 أشهر.
 
وأوضح -في أعقاب جلسة للجنة الدفاع في البرلمان الألماني- أنه سيتم البدء الآن في التدريب وتوضيح طرق الإمداد بسرعة كبيرة.
 
ووصف بيستوريوس -الذي ينتمي إلى حزب المستشار شولتز الاشتراكي الديمقراطي- قرار حكومة بلاده توريد دبابات ليوبارد إلى أوكرانيا بأنه "تاريخي" لأنه تم بشكل منسق "في وضع متفجر للغاية في أوكرانيا".
 
وقال وزير الدفاع الألماني إن هذا "ليس مدعاة للاحتفال"، مشيرا إلى أن لديه تفهما كبيرا لهؤلاء الذين يساورهم القلق من هذه الخطوة، "لكن الأمر الواضح هو أننا لن نكون طرفا في الحرب، نحن نعمل على هذا".
 

الدبابات الألمانية

وكانت ألمانيا أعلنت اعتزامها توريد 14 دبابة ليوبارد 2 إلى أوكرانيا كخطوة أولى لدعم كييف في حربها ضد روسيا، وذلك حسب ما أعلنه المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن هيبشترايت في وقت سابق اليوم، مشيرا إلى أنه سيجري قريبا تدريب قوات أوكرانية في ألمانيا، إلى جانب تزويدها بمواد لوجيستية وذخيرة.
 
وأوضح هيبشترايت أن الهدف هو تجميع كتيبتي مدرعات بدبابات ليوبارد 2، وبما أن كتيبة المدرعات الألمانية الرئيسية تضم في العادة 44 دبابة ليوبارد 2، فإن ذلك يعني أن الأمر يدور حول توريد ما مجموعه نحو 90 دبابة إلى أوكرانيا.
 
من ناحيته، أكد المستشار الألماني أن ألمانيا ستبقى دوما في طليعة الدول الداعمة لأوكرانيا، وقال إن عليهم العمل بشكل وثيق مع حلفائهم الغربيين لتسليم المعدات العسكرية الضرورية إلى كييف.
 
وأضاف أن ألمانيا زودت أوكرانيا بدبابات وأنظمة دفاعية، كما ستزودها بأنظمة باتريوت لتدافع بها عن نفسها، مشيرا إلى أن قرار تزويدها بمدرعات تم بالتنسيق مع فرنسا. وأرجع المستشار الألماني سبب تأخر بلاده في إقرار تزويد أوكرانيا بالدبابات إلى التنسيق والتعاون الدولي، وقال إن "قرار الانتظار كان صحيحا".

 
ترحيب أوروبي

بدورها، رحبت بريطانيا بقرار ألمانيا، وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس "نرحب بانضمام ألمانيا إلى بريطانيا وفرنسا وبولندا في تزويد أوكرانيا بالدبابات"، مؤكدا أنه "حان الوقت لكي تدرك روسيا أن المجتمع الدولي مصمم بشكل متزايد على دعم أوكرانيا".
 
كما رأى رئيس وزراء بريطانيا ريشي سوناك أن إرسال دبابات ليوبارد لأوكرانيا قرار صحيح من الحلفاء بالناتو وسيعزز قدرات كييف الدفاعية.
 
ورحب رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراوسكي بقرار ألمانيا إرسال دبابات ليوبارد إلى أوكرانيا، وقال إنه "خطوة كبيرة باتجاه إيقاف روسيا".
 
أما الرئاسة الفرنسية فقالت إن "قرار ألمانيا إرسال دبابات ليوبارد إلى أوكرانيا يعزز خططنا لإرسال دبابات إلى كييف".
 

حلف الدبابات الكبير

وفي إطار متصل، نقلت وكالة رويترز عن مصدرين في الولايات المتحدة أن واشنطن ستعلن في وقت لاحق اليوم الأربعاء عزمها على توفير العشرات من دباباتها "أبرامز إم 1" إلى أوكرانيا.
 
ومن المنتظر أن يلقي الرئيس الأميركي جو بايدن كلمة اليوم الأربعاء تتعلق بدعم بلاده لأوكرانيا، حسب ما أعلنه البيت الأبيض، وسط توقعات بأن تعلن واشنطن تسليم كييف دبابات أبرامز في المستقبل.
 
ولم يعلن البيت الأبيض تفاصيل هذه الكلمة المقررة الساعة 12:00 بالتوقيت المحلي (17:00 بتوقيت غرينتش) باستثناء القول إن بايدن "سيدلي بتصريحات بشأن الدعم المتواصل لأوكرانيا".
 
ونقلت سي إن إن (CNN) عن مصادر مطلعة أن الإدارة الأميركية بصدد وضع اللمسات الأخيرة على خطة لإرسال نحو 30 دبابة أبرامز إلى أوكرانيا.
 
وفي هذا الصدد، أعلن وزير الدفاع الفنلندي أنتي كايكونن‏ اليوم أن بلاده تخطط لإرسال دبابات إلى أوكرانيا، كما قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته إن أمستردام تستعد أيضا لإمداد أوكرانيا بدبابات.
 
ونقل مراسل الجزيرة عن مسؤول أميركي اليوم الأربعاء قوله إن البنتاغون سيدرب القوات الأوكرانية على دبابات أبرامز قبل تسليمها.
 
 
يذكر أنه إلى جانب ألمانيا والولايات المتحدة، فإن بريطانيا وبولندا والنرويج وفنلندا وهولندا وفرنسا وإسبانيا أعلنت كذلك خططا مشابهة لإرسال دبابات إلى كييف.
 
وجاء رد الفعل الأوكراني مرحبا بما سماه سفير كييف في برلين "حلف الدبابات الكبير"، حيث أكد الرئيس الأوكراني أهمية هذه الدبابات في مواجهة روسيا التي تستعد لموجة عدوان جديدة، حسب تعبيره.
 

انتقاد روسي

من جهتها، انتقدت الخارجية الروسية تزويد أوكرانيا بدبابات ألمانية، وقالت إن هذا الأمر جزء من مخطط مسبق لشن حرب على روسيا.
 
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية إن الولايات المتحدة تجر أوروبا إلى حرب كبيرة.
 
من ناحيته، قال سفير روسيا في برلين سيرغي نيتشاييف اليوم الأربعاء إن "قرار برلين توريد دبابات من طراز ليوبارد إلى كييف خطير للغاية، لأنه سيرفع الصراع إلى مستوى جديد من المواجهة".
 
وأضاف السفير الروسي أن القرار يتعارض مع إعلانات ساسة ألمان بعدم رغبتهم في الانجرار إلى الصراع، ورأي أن برلين وشركاءها الغربيين "ليسوا مهتمين بحل دبلوماسي للأزمة الأوكرانية، بل يعولون على التصعيد".
 
ولفت نيتشاييف إلى أن الدبابات الألمانية سيتم إرسالها مرة أخرى إلى "الجبهة الشرقية"، الأمر الذي لا يعني فقط موت جنود روس، بل أيضا موت سكان مدنيين.
 
وقال سفير روسيا لدى واشنطن أناتولي أنتونوف إن إمدادات الدبابات القتالية الأميركية ستكون "استفزازا سافرا جديدا".
 
في حين قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن أي دبابة أميركية ترسل إلى أوكرانيا "ستحترق مثل باقي الدبابات".
 
وتقول موسكو إن إمداد أوكرانيا بالأسلحة الهجومية الحديثة من شأنه إطالة أمد الحرب وتأجيل ما تصفه بانتصارها الحتمي.
 
 
(الجزيرة)

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر