"الصحة العالمية" تتحدث عن خطر "مرتفع للغاية" لمتحور كورونا الجديد

اتفق أعضاء منظمة الصحة العالمية أمس الأحد على إطلاق مفاوضات لإنشاء أداة دولية تساهم في الوقاية بشكل أفضل من الجائحة المقبلة ومكافحتها، في خضم الموجة الخامسة من "كوفيد-19".
 
قالت منظمة الصحة العالمية إن احتمال زيادة انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون" (Omicron) على المستوى العالمي مرتفع، وأن تقييم مجمل الخطر العالمي المتعلق بالمتحور مرتفع للغاية، فيما يعقد وزراء الصحة في مجموع السبع اجتماعا طارئا اليوم في بريطانيا لبحث تطورات الجائحة.
 
وأضافت المنظمة الأممية، ومقرها في جنيف، في توصية فنية للدول الأعضاء فيها، أنه من المرجح أن ينتشر المتحور الجديد، الذي رصد لأول مرة في جنوب أفريقيا الأسبوع الماضي، بسرعة في أرجاء العالم، وأنه سيكون لارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 (Covid-19) عواقب وخيمة في بعض المناطق.
 
وحثت منظمة الصحة الدول الأعضاء على الإبلاغ عن أول حالات الإصابة بالمتحور الجديد وأيضا بالبؤر التي يتفشى فيها، مشددا على وجود حاجة لمزيد من الأبحاث للوصول إلى فهم أفضل لاحتمال تغلب أميكرون على اللقاحات والمناعة المكتسبة بعد الإصابة بالفيروس.
 
وكانت منظمة الصحة قد صنفت المتحور الجديد بأنه مثير للقلق لما يتضمنه من طفرات كثيرة، قائلة إن الأمر قد يستغرق أيام إلى عدة أسابيع لفهم مستوى خطورة السلالة الجديدة.
 
وأضافت المنظمة الأممية أنه من المتوقع الحصول على المزيد من البيانات بشأن المتحور الجديد خلال الأسابيع المقبلة، كما طالبت منظمة الصحة دول العالم بالإسراع بتطعيم الفئات ذات الأولوية، وباستخدام نهج يستند إلى تقييم المخاطر لتعديل إجراءات السفر.
 
وكانت منظمة الصحة العالمية قد دعت في وقت سابق إلى إبقاء الحدود مفتوحة بعد سياسة القيود الجديدة التي فرضتها عدة دول على بلدان في جنوب القارة الأفريقية بسبب ظهور أوميكرون.
 
وفي سياق متصل، اتفق أعضاء منظمة الصحة العالمية أمس الأحد على إطلاق مفاوضات لإنشاء أداة دولية تساهم في الوقاية بشكل أفضل من الجائحة المقبلة ومكافحتها، في خضم الموجة الخامسة من "كوفيد-19". وينبغي لمسودة الاتفاق أن تحصل على المصادقة الرسمية خلال الاجتماع الاستثنائي لجمعية المنظمة الأممية، والذي يبدأ اليوم ويستمر ثلاثة أيام.
 
مجموعة السبع
 
ومن المرتقب أيضا أن يعقد وزراء الصحة في دول مجموعة السبع (أميركا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا وألمانيا واليابان) اجتماعا طارئا في وقت لاحق اليوم في بريطانيا لمناقشة المتحور الجديد، وفهم التحدي الذي تمثّله بالنسبة إلى مساعي مكافحة الوباء.
 
وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس جو بايدن سيقدم اليوم تفاصيل جديدة عن أوميكرون، وعن الإجراءات التي ستتخذها بلاده لمواجهة المتحور.
 
وصرحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين أمس الأحد أن الحكومات تخوض "سباقا مع الزمن" لفهم المتحور الجديد، مضيفة أن مصنّعي اللقاحات يحتاجون إلى ما بين أسبوعين إلى ثلاثة "لتكوين صورة كاملة عن نوع التحورات الموجودة في أوميكرون".
 
وقال عدد من شركات الأدوية العالمية، بما فيها "أسترازينيكا" و"موديرنا" و"فايزر" و"بايونتيك"، إن لديها خططا لتكييف لقاحاتها في ضوء ظهور المتحور الجديد، وشددت الشركات على ثقتها في قدرتها على مكافحة أوميكرون.
 
قرارات جديدة

وعقب رصد المتحور لأول مرة في جنوب أفريقيا والدول المجاورة لها في الأسبوع الماضي، أعلنت عدة دول آسيوية وأوروبية اكتشاف أولى الإصابات لديها بأوميكرون، وكان آخرها اليوم سويسرا والبرتغال وإسكتلندا في المملكة المتحدة.
 
وقررت اليابان اليوم إغلاق حدودها أمام جميع الزوار الأجانب على أن يدخل القرار حيز التنفيذ غدا، وذلك كإجراء احترازي لمنع انتشار المتحور في البلاد، كما تراجعت أستراليا اليوم عن خططها لإعادة فتح حدودها الدولية أمام العمال والطلاب في الأول من الشهر المقبل، مرجعة الأمر إلى المخاوف المرتبطة بظهور المتحور أوميكرون.
 
وقال خبير أمراض معدية في جنوب أفريقيا إن البلد يشهد زيادة سريعة في الإصابات، متوقعا دخول جنوب أفريقيا في موجة رابعة من كورونا، فيما قال وزير الصحة في البلد الأفريقي جو باثلا إنه لا داع للهلع بشأن أوميكرون ولا يوجد ما يدفع لتقييد السفر إلى بلاده.
 
وكان رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوزا دعا دول العالم أمس إلى رفع القيود على السفر على بلاده قبل "إلحاقها مزيدا من الضرر باقتصاداتنا"، واتهم رئيس ملاوي لازاروس شاكويرا الدول الغربية بـ "رهاب الأفارقة"، على خلفية إغلاقها الحدود.
 
المصدر : الجزيرة + وكالات
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر