نيران هائلة تلتهم مصفاة للنفط قرب طهران بعد ساعات من احتراق وغرق سفينة في خليج عمان

[ اندلاع حريق كبير في مصفاة للنفط بإيران/ الأناضول ]

أفادت وسائل إعلام إيرانية، الأربعاء، بوقوع حريق هائل في أحد خطوط الطوارئ للغاز بمصفاة "تندكويان" للبتروكيماويات جنوبي العاصمة (طهران).
 
وأعلن التلفزيون الإيراني الرسمي عن توقف جميع الأنشطة في المصفاة بسبب الحريق الكبير والذي تسبب بتصاعد دخان كثيف وانتشاره على نطاق واسع في المنطقة.
 
وأكدت شرطة العاصمة أن قوات الدفاع المدني ورجال الإطفاء بدؤوا عملية إطفاء الحريق، الذي لم يسفر عن وقوع ضحايا حتى الآن.
 
وأشار مدير مركز الطوارئ في العاصمة طهران إلى أن أحد خطوط الطوارئ للغاز تسبب في اندلاع الحريق.
 
وفي وقت سابق اليوم أعلنت البحرية الإيرانية غرق إحدى أكبر سفنها ويبلغ طولها أكثر من 200 متر في خليج عمان بعدما كافحت فرق الإطفاء لساعات طويلة حريقا اندلع الثلاثاء على متنها. وقالت البحرية في بيان إنه تم إجلاء طاقم سفينة "خارك" قبل غرقها قبالة ميناء جاسك في جنوب إيران.
 
وأوضحت أن السفينة تستخدم في مجال التدريب والدعم وهي في الخدمة منذ "أكثر من أربعة عقود". لكن موقع "غلوبال سيكيوريتي. اورغ" الأميركي المتخصص في المسائل العسكرية ذكر أن السفينة هي ناقلة نفط "للإمداد" و"حاملة مروحيات" بريطانية الصنع.
 
وطُلبت السفينة البالغ طولها 679,5 قدما (207 أمتار) في ظل حكم آخر شاه وسلمت عام 1984 أي بعد الثورة الإيرانية عام 1979 فيما كانت الجمهورية الإسلامية في حرب مع العراق، على ما أضاف الموقع.
 
وبث التلفزيون الإيراني مشاهد التقطت كما يبدو من الشاطئ وتظهر عمودا من الدخان يتصاعد فوق البحر موضحا أنها تظهر سفينة خارك وهي تحترق. وأفادت البحرية الإيرانية أن النيران اندلعت الثلاثاء "في أحد أنظمة" السفينة من دون أي توضيحات أخرى لا سيما حول أسباب الحريق.

وكتبت وكالة تسنيم الايرانية نقلا عن الناطق المحلي باسم البحرية بهزاد جهانيان أن السفينة كانت تقوم "بمهمة تدريب وعلى متنها نحو 400 شخص من أفراد الطاقم والضباط الطلبة" لكن "لحسن الحظ، لم تسجل أية خسائر" مشيرا إلى "20 جريحا فقط يعانون من حروق طفيفة" كما أضافت تسنيم.
 
وفي نيسان/أبريل، أعلنت إيران أن "سفينة تجارية" إيرانية تعرضت لأضرار في البحر الأحمر في انفجار لم تحدد طبيعته. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز يومها أن السفينة استهدفت بهجوم "انتقامي" إسرائيلي بعد "هجمات سابقة لإيران على سفن إسرائيلية".
 
وأعلنت الحكومة الإيرانية قبل أيام إنجاز مشروع خط الأنابيب إلى جاسك وأن كميات من النفط نقلت عبره إلى هذا الميناء. وتهدف إيران إلى تصدير النفط من جاسك لاختصار الرحلة بأيام قليلة مقارنة مع ميناء خرج النفطي المطل على الخليج ما يسمح للسفن الصهاريج أبضا بتجنب مضيق هرمز الذي يشهد توترا استراتيجيا قويا بين إيران والولايات المتحدة التي تنشر سفنا حربية كثيرة في المنطقة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر