إثيوبيا تضع حجر الأساس لسد جديد في ظل استمرار أزمة مفاوضات سد النهضة 

على وقع استمرار أزمة مفاوضات سد النهضة، أعلنت السلطات الإثيوبية، اليوم السبت 9 يناير/كانون الثاني 2021، وضع حجر الأساس لسد جديد في إقليم أمهرة، وذلك لتخزين 55 مليون متر مكعب من المياه. 
 

والسد الجديد المقرر إنشاؤه في شكال شوا بإقليم أمهرة، يأتي بتكلفة 125 مليون دولار، على أن يتم الانتهاء من بنائه خلال 3 سنوات، طبقاً لما أوردته صفحة هيئة الإذاعة الإثيوبية على حسابها بموقع "فيسبوك". 
 

ويقوم على بناء السد الإثيوبي الجديد شركة الهندسة المدنية الصينية، بالتعاون مع شركات محلية، وسيبلغ ارتفاع السد 455 متراً بطول 371 متراً. 
 

إلى ذلك، تستأنف كل من مصر والسودان وإثيوبيا المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة، غداً الأحد 10 يناير/كانون الثاني 2021، حسبما هو مقرر، وسط غموض بشأن موقف السودان من المشاركة. 
 

وكان السودان قد جدّد، الخميس 7 يناير/كانون الثاني 2021، تمسُّكه بضرورة وجود منهجية جديدة لمفاوضات أزمة سد النهضة الإثيوبي، رافضاً إعلان أديس أبابا اعتزامها الملء الثاني للسد في يوليو/تموز المقبل. 
 

حيث قال ياسر عباس، وزير الري السوداني، إنهم ملتزمون بمواصلة التفاوض حول سد النهضة تحت رعاية الاتحاد الإفريقي في أي وقت، لكن في حال تعديل المنهجية بإعطاء دور أكبر للخبراء. 
 

ووفق وكالة أنباء السودان الرسمية، شدّد عباس على أن "السودان لا يحتمل، ولا يتحمل المضي في مفاوضات لا نهاية لها، ولا تنتهي بنتائج وحلول ذات قيمة". 
 

وعبّر عباس عن "قلقه البالغ" من إعلان وزير الري والكهرباء الإثيوبي، نية بلاده المضي قدماً في تنفيذ الملء للعام الثاني، البالغ 13.5 مليار متر مكعب من المياه، في يوليو/تموز المقبل، دون إخطار مسبق أو توقيع اتفاق وتبادل معلومات. 
 

ومن المفترض انعقاد الاجتماع السداسي الثاني لوزراء الخارجية والري من مصر والسودان وإثيوبيا، افتراضياً، برئاسة دولة جنوب إفريقيا لبحث الخلافات حول سد النهضة والوصول لاتفاق ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، وذلك بعد أسبوع من عقد اجتماع مماثل. 
 

يشار إلى أن السودان رفض المشاركة، الإثنين 4 يناير/كانون الثاني 2021، في الاجتماع الوزاري الثلاثي، الذي عُقد عبر تقنية فيديو كونفرانس، بين الخرطوم والقاهرة وأديس أبابا، حول ملء وتشغيل السد. وأعلنت مصر حينها إنهاء الاجتماع مع إثيوبيا. 
 

وقالت وزارة الري السودانية، في بيان، إنها تقدمت بطلب لعقد اجتماع ثنائي مع خبراء الاتحاد الإفريقي والمراقبين، غير أنها لم تتلقَّ رداً على طلبها، وفوجئت باستئناف اجتماع ثلاثي مع الدول؛ ما دفع الخرطوم إلى التحفُّظ على المشاركة. 
 

وسبق أن دعت جنوب إفريقيا، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي، الثلاثاء 29 ديسمبر/كانون الأول 2020، إلى الاجتماع السداسي بعد توقف المفاوضات، بسبب مطالبة الخرطوم بتغيير منهجية التفاوض. 
 

وتعثرت المفاوضات بين الدول الثلاث، على مدار 9 سنوات، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت وفرض حلول غير واقعية. 
 

وتصر أديس أبابا على ملء السد حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم، فيما تصر الأخيرتان على ضرورة التوصل إلى اتفاق ثلاثي بشأن السد؛ لعدم تأثر حصتهما السنوية من مياه نهر النيل. 
 

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين يحصل السودان على 18.5 مليار، وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بأحد، وإن الهدف الأساسي من بناء السد هو توليد الكهرباء. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر