ترامب يصر على الفوز وتصريح لافت لمستشاره للأمن القومي وأوباما يوجه له نصيحة

جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب تأكيده على أنه الفائز في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي وصفها بأنها الأكثر احتيالا في التاريخ، وقال إنه لن يسمح للديمقراطيين واليساريين بسرقة الانتخابات، في حين صدر تصريح لافت من مستشار الأمن القومي بشأن نتائج الانتخابات. 
 

وقال ترامب في تغريدة له على تويتر إن شركة دومينيون قامت بإدارة انتخابات مزورة، وقد وضع موقع تويتر إشارة بكون هاتين التغريدتين تقدمان محتوى غير صحيح، كما أضاف ترامب في تغريدة أخرى أن إعادة ما وصفه بالفرز الوهمي الجارية في جورجيا لا تعني شيئا، لأنهم لا يسمحون بالنظر في التوقيعات والتحقق منها، حسب تعبيره. 
 

كما قال الرئيس الأميركي في تغريدة أخرى إنه سيرفع قريبا دعاوى قضائية "كبيرة" تطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية التي هزمه فيها جو بايدن (وفقا للنتائج الأولية)، وذلك على الرغم من خسارة حملته معارك قضائية عديدة بشأن تلك النتائج. 
 

من جهته، نفى تيم مورتاف مدير الاتصالات في حملة ترامب أن تكون الحملة قد ألغت الجزء الأكبر من الدعاوى القضائية في ولاية بنسلفانيا. 
 

وأضاف مورتاف أن الدعاوى القضائية في الولاية مستمرة بشأن أكثر من 682 ألف بطاقة اقتراع بالبريد، وأصوات لغائبين تم فرزها بشكل سري. 
 

وكانت وسائل إعلام أميركية قد أفادت بأن حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ألغت جزءا كبيرا من الدعوى القضائية التي رفعتها للطعن في نتائج الانتخابات بولاية بنسلفانيا. 
 

وقدم محامو ترامب نسخة منقحة من الدعوى، بعد أن حذفوا مزاعم بأن مسؤولي الانتخابات في الولاية انتهكوا الحقوق الدستورية لحملة الرئيس عبر الحد من قدرة مراقبيها على مراقبة فرز الأصوات. 
 

وباتت دعوى ترامب المختصرة تركز الآن على مزاعم بأن الجمهوريين تضرروا بشكل غير قانوني بسبب سماح بعض المقاطعات التي تميل للحزب الديمقراطي للناخبين بإصلاح الأخطاء في بطاقات التصويت. 
 

نقل السلطة

وفي تصريح لافت، قال مستشار الأمن القومي الأميركي إن عملية نقل السلطة ستتم فقط في حال فشل الدعوى القضائية التي رفعها ترامب، وأضاف أنه يبدو حاليا أن المرشح الديمقراطي جو بايدن هو الفائز بالانتخابات، وفي حال تأكد ذلك فإنه سيكون هناك نقل مهني للسلطة. 
 

وفي وقت سابق، قال ترامب في تغريدة على تويتر إن كثيرا من القضايا المرفوعة بشأن الانتخابات الرئاسية في جميع أنحاء البلاد "رفعها أشخاص كانوا شاهدين على انتهاكات مروعة"، وأضاف أنه سيتم قريبا رفع ما وصفها بالقضايا "الكبرى التي تظهر عدم دستورية الانتخابات، وما حدث من فضائح لتغيير النتيجة". 

  

نصحية من أوباما

من جهته، دعا الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، خلفه دونالد ترمب، إلى تجاوز مصالحه الخاصة وتقديم مصلحة البلاد. وأضاف أوباما في مقابلة مع قناة "سي بي إس" (CBS)، إن الرئيس يبقى موظفا عموميا، يعمل بشكل مؤقت كما هو مصمم له، وعندما يحين الوقت فإن وظيفته هي وضع البلاد في المرتبة الأولى، ويفكر فيما وراء الأنا الخاصة به ومصالحه الخاصة. 
 

وقال إن النصحية التي يقدمها للرئيس ترمب هي أنه "إذا كنت تريد في هذه المرحلة المتأخرة أن تذكر كشخص وضع البلد في المقام الأول، فقد حان الوقت للقيام بذلك". 
 

طمس معالم النصر الانتخابي

وفي حين يصر الرئيس ترامب على فوزه بالانتخابات الرئاسية، ويقول إن الحزب الديمقراطي زوّر أصوات الناخبين، اتهمت كامالا هاريس نائبة الرئيس المنتخب كُلا من ترامب والجمهوريين بالسعي لطمس ما سمّته "النصر الانتخابي الجلي" للديمقراطيين بدعاوى قضائية لا أساس لها، ودعت هاريس إلى التبرع للحزب الديمقراطي لتمويل تحركه القانوني لحماية كل صوت انتخابي، وفق تعبيرها. 
 

وقال الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب جو بايدن إنه لم يُسمح له بالعمل مع فريق الإدارة الحالية بشأن جهود مكافحة جائحة فيروس كورونا. 
 

وحثّ رون كلَين - كبير موظفي البيت الأبيض المعين في إدارة بايدن الجديدة - ، إدارةَ الخدمات العامة على الإسراع في التصديق على نتائج الانتخابات، وقال إن من المهم أن يبدأ فريق بايدن لقاءاته مع المسؤولين في وزارة الصحة لبحث ما وصفها بالمرحلة الأصعب، والمتمثلة في كيفية توزيع لقاح كورونا على الشعب الأميركي. 
 

المصدر: الجزيرة

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر