بعد إقراره بالهزيمة.. ترامب يتراجع عن الاعتراف بفوز بايدن ويؤكد تزوير الانتخابات

تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد أن بدا أنه اعترف يوم الأحد 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 للمرة الأولى بفوز منافسه جو بايدن في الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني، قائلاً إنه لم يسلم "بأي شيء"، وكرر مزاعمه التي لم يقدم عليها أي دليل، بتزوير التصويت على نطاق واسع. 
 

كان الديمقراطي بايدن قد فاز على ترامب في سلسلة من الولايات الحاسمة التي كان الرئيس الحالي قد فاز بها في انتخابات عام 2016. كما تفوق نائب الرئيس السابق في التصويت الشعبي في انتخابات هذا الشهر بما يزيد على 5.5 مليون صوت أو 3.6 نقطة مئوية. 
 

وأدلى ترامب بتصريحات متضاربة في سلسلة تغريدات على تويتر. وكتب ترامب اليوم الأحد "لقد فاز لأن الانتخابات زُوِّرت"، دون أن يذكر بايدن بالاسم. 
 

بعدها بنحو ساعة، كتب "لقد فاز فقط في نظر وسائل الإعلام التي تنقل أخباراً كاذبة. أنا لا أسلم بأي شيء! أمامنا طريق طويل لنقطعه. الانتخابات زُورت". 
 

في حين قال رون كلاين، الذي اختاره الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لمنصب كبير موظفي البيت الأبيض، على شبكة (إن.بي.سي) الأحد "ما يكتبه دونالد ترامب على تويتر لا يحدد ما إذا كان جو بايدن رئيساً. الشعب الأمريكي فعل ذلك". 
 

في حين رفعت حملة ترامب دعاوى قانونية تطالب فيها بإلغاء نتائج الانتخابات في عدة ولايات دون أن تحقق نجاحاً. ويقول خبراء قانونيون إنه لا توجد فرصة تذكر أن تغير هذه الدعاوى نتيجة الانتخابات التي جرت في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. 
 

من ناحية أخرى قال مسؤولون عن الانتخابات في الحزبين الديمقراطي والجمهوري إنه لا يوجد دليل على وقوع مخالفات كبيرة. ولم يغير رفض ترامب الإقرار بالهزيمة حقيقة أن بايدن هو الرئيس المنتخب، لكنه عرقل العملية المعتادة للحكومة للتحضير لإدارة رئاسية جديدة. 
 

ومنع قرار إدارة ترامب، بعدم الاعتراف بفوز بايدن، الرئيس المنتخب وفريقه من التواصل مع الجهات الحكومية والحصول على التمويل اللازم عادة للإدارة القادمة لضمان انتقال سلس. 
 

في المقابل احتشد عشرات الآلاف من أنصار الرئيس دونالد ترامب في شوارع العاصمة الأمريكية يوم السبت لترديد ادعاءاته الباطلة بالتلاعب في نتيجة الانتخابات. 
 

في حين أمضى بايدن أياماً في حالة ترقب مع مستشاريه في دراسة التعيينات الوزارية في إدارته وتلقي مكالمات التهنئة من زعماء العالم ورسم السياسات التي سيتبعها بعد أداء اليمين الدستورية يوم 20 يناير/كانون الثاني. ومن المتوقع أن يواصل لقاءاته مع مستشاريه الأحد. 
 

كان بايدن قد حصل على 306 أصوات في المجمع الانتخابي الذي يحدد الرئيس الفائز وفقاً لمركز إديسون للأبحاث وهو ما يزيد كثيراً عن الحد المطلوب وهو 270 صوتاً. 
 

فيما مر موكب الرئيس وسط المتظاهرين في طريقه إلى ملعب الجولف الذي يملكه في ولاية فرجينيا ولوح من مقعده الخلفي لهم وهم يرددون الهتافات. 
 

كانت المسيرة سلمية إلى حد كبير رغم نشوب مشاجرات عديدة بين أنصار ترامب ومحتجين مناوئين لهم استمرت إلى ما بعد حلول الظلام. 

 

المصدر: رويترز 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر