"رجل التوازنات" الذي نأى ببلاده عن الأزمات المحيطة.. من هو أمير الكويت الراحل صباح الأحمد الصباح؟ 

[ أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ]

أعلن تلفزيون الكويت الرسمي، الثلاثاء 29 سبتمبر/أيلول 2020، عن وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، عن عمر يناهز 91 عاماً، وقد كان الصباح الأمير الخامس عشر لدولة الكويت، والخامس بعد استقلال البلاد عن بريطانيا العظمى. وإليكم في هذا التقرير لمحة عن حياته وتاريخ حكمه للكويت. 

  

من هو الشيخ صباح؟

ولد الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح، في 16 يونيو/حزيران عام 1929، وهو الابن الرابع من الأبناء الذكور لأمير الكويت العاشر الشيخ أحمد الجابر الصباح، من والدته السيدة منيرة العيار، وهو الأخ غير الشقيق لأمير الكويت السابق الشيخ جابر. 
 

وتلقى الشيخ صباح تعليمه في المدرسة المباركية، وهو أوّل وزير إعلام في الكويت، وثاني وزير خارجية في تاريخها، كما أنه ترأس وزارة الشؤون الخارجية للكويت طيلة أربعة عقود من الزمن، ويعود له الفضل خلالها في توجيه السياسة الخارجية للدولة، والتعامل مع الغزو العراقي للكويت في عام 1990.  
 

المناصب والمسؤوليات

تولّى الشيخ الراحل العديد من المسؤوليات، بدءاً برئاسة دائرة الشؤون الاجتماعية والعمل ودائرة المطبوعات والنشر، وانتهاء بإمارة الكويت، وبين المنصبين تولّى وزارات مختلفة، كُما عين وزيراً للإرشاد والأنباء سنة 1962، وتولى منصب وزير الإعلام بالوكالة مرتين، الأولى في الفترة بين 1971-1975، والثانية بين 1981-1982، إضافة إلى منصبه وزيراً للخارجية، وبين الفترتين عُين نائباً لرئيس مجلس الوزراء مطلع عام 1978. 
 

ورغم تعدد الوظائف والمسؤوليات التي تولاها فقد كان المنصب الذي عرف به فترة طويلة هو وزارة الخارجية، التي تولاها ابتداء من 28 يناير/كانون الثاني سنة 1963، واحتفظ بها في جميع الوزارات التي تلت ذلك التاريخ، وجمع معها مناصب أخرى في بعض الفترات. وفي عام 1992 تولى منصب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، ثم أصبح في 13يوليو/تموز 2003 رئيساً لمجلس الوزراء. 
 

وتولى الصباح مقاليد الحكم في الـ29 من يناير/كانون الثاني 2006، بعد نقل مجلس الأمة سلطات الأمير سعد العبدالله السالم الصباح، إلى مجلس الوزراء بسبب أحواله الصحية، وبايعه أعضاء مجلس الأمة بالإجماع، بعد اختياره من مجلس الوزراء لهذا المنصب عقب تسلمه السلطات الأميرية. 
 

مهندس السياسة الخارجية للبلاد

يعرف الشيخ الصباح بأنه هو من شكَّل السياسة الخارجية للكويت التي اتَّسمت بالإصلاحية والتوازن بعد الغزو عام 1991، وشهدت سنوات حكمه استخدام الشيخ الصباح الدبلوماسية لحل القضايا الإقليمية، مثل المقاطعة المستمرة لقطر من قبل السعودية والبحرين والإمارات بالإضافة لمصر، واستضافة مؤتمرات رئيسية من أجل توفير المنح لصالح دول مزقتها الصراعات مثل العراق وسوريا. 
 

وبعد سقوط نظام صدام حسين في العراق في عام 2003، أعاد الشيخ الصباح العلاقات الخارجية للكويت، إلى توازنها المعهود بعد عودة العلاقات الدبلوماسية مع العراق وجميع "دول الضد" العربية.  
 

وقام الشيخ الصباح الأحمد بالتوسط بين الإمارات وعُمان في الأزمة التي ظهرت بين البلدين في عام 2009. كما تحدثت تقارير عديدة عن محاولة الصباح قيادة وساطات بين السعودية وإيران حتى العام 2014، كما استضافت الكويت في عهده مؤتمراً لتسوية الصراع في اليمن في عام 2016.  
 

السياسة الداخلية

كان الشيخ صباح يصنف على أنه ليبرالي التوجه والفكر، حيث تمكن بعد معركة طويلة من تمرير قانون بالبرلمان يمنح النساء حقوقهن السياسية، لكنه لم يسمح بتشكيل الأحزاب السياسية. وانخرط الأمير الراحل، في العمل السياسي من موقعه عضواً في الأسرة الحاكمة ومسؤولاً في الحكومة والسلطة التنفيذية، وكان جزءاً من المشهد العام للسياسة الكويتية، وأحد واجهاتها الخارجية، لكن في عهده عرفت الكويت صداماً بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، بسبب استجوابات مجلس الأمة (البرلمان) المتكررة لأعضاء الحكومة، فقام بحل المجلس عدة مرات. 
 

وفي سنة 2012 أصدر مرسوماً تشريعياً مثيراً للجدل، عدّل بموجبه نظام الدوائر الانتخابية ونظام التصويت، فيما عُرف بـ"مرسوم الصوت الواحد" الذي رفضته المعارضة وطعنت فيه أمام المحكمة الدستورية. 
 

وقد حصّنت المحكمة الدستورية الكويتية المرسوم واعتبرته دستورياً، لكنها اعتبرت مجلس الأمة المنتخب، في ديسمبر/كانون الأول 2012، في ظل المرسوم، باطلاً لعدم دستورية لجنة الانتخابات التي أشرفت على انتخابه. ونتيجة لذلك الحكم تم حل المجلس، ونُظمت انتخابات برلمانية منتصف 2013، قاطعتها المعارضة بجميع أطيافها. 
 

وفي عهد الشيخ صباح، قامت الحكومة الكويتية بسحب الجنسية الكويتية من عدد من المواطنين الكويتيين ممن اكتسبوا الجنسية بصفة أصلية أو بصفة التجنّس، وذلك بموجب عدة مواد، منها: "الغش والتزوير والازدواجية والمصلحة العامة". وقد وصفت المعارضة الكويتية قرار سحب الجنسية بأنّه قرار بدوافع سياسية، ويستهدف أقطاباً في تيارات سياسية ودينية كويتية. وأشهر من سحبت منهم الجنسية كل من ياسر الحبيب، ونبيل العوضي (دعاة دين)، عبدالله البرغش (نائب سابق)، "سعد العجمي" و"أحمد الجبر" (إعلاميان). 
 

من سيتولى منصب إمارة البلاد بعده؟

يذكر أن الأمير كان قد دخل المستشفى في الولايات المتحدة، العام الماضي، خلال زيارة رسمية، بعد تعرضه لما وصفه الديوان الأميري بـ"انتكاسة صحية" في الكويت في أغسطس/آب. لكن عادت الأزمة الصحية مؤخراً، حيث انتقل إلى الولايات المتحدة مجدداً لمتابعة علاجه الطبي، بعد "إجراء العملية الجراحية الناجحة"، كما قالت وكالة الأنباء الرسمية "كونا"، دون تحديد طبيعة العملية، إلى أن تم إعلان وفاته اليوم. 
 

وكان الديوان الأميري قد أعلن إبان فترة علاج الصباح عن تولي ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح (83 عاماً) أخيه غير الشقيق، مسؤوليات الأمير بشكل مؤقت، والذي كان قد تولى سابقاً مسؤوليات في الحكومة نيابة عن أخيه، وتشير كل الاحتمالات أن الشيخ نواف سيقود البلاد بعد رحيل الشيخ الصباح. 
 

المصدر: عربي بوست 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر