الأمن المصري يفض مظاهرة مناهضة للسيسي بقنابل الغاز والخرطوش

لجأت قوات الأمن المصري، اليوم الأحد إلى استعمال قنابل الغاز والخرطوش من أجل فضّ مظاهرات تطالب برحيل رئيس البلاد عبد الفتاح السياسي، في محافظة الجيزة، تنفيذاً لدعوات أطلقها الآلاف من المصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل الاحتجاج ضد تردّي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في البلاد، وذلك وفق ما نقلته مصادر قناة "الجزيرة". 
 

ومنذ يومين، سادت حالة تأهب واستنفار أمني بمصر، تأهباً لمظاهرات دعا إليها المقاول المعارض محمد علي؛ احتجاجاً على أوضاع اقتصادية بلغت ذروتها بحملة حكومية لهدم عقارات شُيِّدت دون تراخيص. 
 

وأقدم الأمن المصري على اقتحام قرية الكداية بالجيزة مع إطلاق الغاز لتفريق متظاهرين مناهضين للنظام، وفق ما نقلت قناة "الجزيرة". 
 

وفي وقت سابق، كشفت فيديوهات انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن اشتباكات وقعت بين متظاهرين في أحياء من محافظة الجيزة المصرية وقوات الأمن التي حاولت التدخل لفضّ تجمعات احتجاجية ضد الأوضاع الاقتصادية بلغت ذروتها بحملة حكومية لهدم عقارات شُيّدت دون تراخيص. 
 

الفيديوهات المنشورة أظهرت عشرات المواطنين المصريين المتجمعين في قرية الكداية بمحافظة الجيزة، مرددين شعارات وهتافات "ارحل يا سيسي".  
 

كما تصدر وسم "يسقط يسقط حكم العسكر" تويتر بمصر، إذ تجاوز حتى حدود مساء الأحد 62 ألفا و800 تغريدة، وكلها تطالب برحيل السيسي ونظامه وتدعو لمظاهرات أوسع لإسقاط الرئيس، بينما عمد الإعلان الداعم للنظام إلى صُنع وسم "معاك يا ريس" لدعم السيسي، كما شن حملة واسعة تعتبر هذه المظاهرات بأنها "مؤامرة خارجية لإسقاط النظام". 
 

ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أشاروا إلى أن مظاهرات خرجت في مركز أطفيح ومركز الصف بمحافظة الجيزة للمطالبة برحيل السيسي، وحاولت قوات الأمن التدخل لفضّ المظاهرة، لكن المتظاهرون قاموا بمهاجمتها وطردها، ثم قلبوا مركبة تابعة للشرطة وحطموها واستمروا في هتافاتهم المطالبة برحيل السيسي.  
 

ومنذ الجمعة الماضية، سادت حالة تأهب واستنفار أمني بمصر، خوفاً من تظاهرات محتملة دعا إليها المقاول المعارض محمد علي، احتجاجاً على أوضاع اقتصادية سيئة بلغت ذروتها بحملة حكومية لهدم عقارات شُيدت دون تراخيص. 
 

فقد دعا المقاول المعارض محمد علي، من مقر إقامته في إسبانيا، الشعب المصري إلى الخروج في تظاهرات يوم 20 سبتمبر/أيلول، بمناسبة الذكرى الأولى لمظاهرات دعا إليها في نفس التوقيت العام الماضي، ولاقت آنذاك استجابة وأعقبتها حملة اعتقالات واسعة. 
 

وفق ما تناقلته وسائل إعلام محلية ودولية، و4 شهود عيان تحدثوا للأناضول، انتشرت تشكيلات أمنية وسيارات شرطة في جميع الميادين الرئيسية بالقاهرة والإسكندرية (شمال) والسويس (شمال شرق)، فيما عادت الكمائن الأمنية لتوقيف المارة وتفتيش هواتفهم النقالة. 
 

كما قامت السلطات بإغلاق المقاهي منذ نحو 5 أيام، لاسيما في محيط وسط القاهرة، وأطلقت حملة اعتقالات عشوائية ترددت أصداؤها على منصات التواصل الاجتماعي. 
 

إذ تداول مجموعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أخباراً تزعم قيام الشرطة المصرية بحملات أمنية عشوائية، إذ قامت بوضع حواجز تفتيش في محيط ميدان التحرير وميدان عبد المنعم رياض وسط العاصمة القاهرة. 

   

المصدر: مواقع إلكترونية 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر