ملايين المسلمين يؤدون صلاة عيد الأضحى وسط إجراءات احترازية بسبب كورونا

 
يحتفل المسلمون في أنحاء العالم، الجمعة 31 يوليو/تموز 2020، بعيد الأضحى المبارك. فقد أدى ملايين المسلمين صلاة العيد في الجوامع والساحات العامة، في الوقت الذي بدأ فيه حجاج بيت الله الحرام في التوجه لرمي جمرة العقبة، بعد الوقوف على صعيد عرفات وأداء الركن الأعظم من فريضة الحج وسط تدابير وقائية بسبب أزمة كورونا.
 
وأقام المسلمون صلاة عيد الأضحى المبارك في كافة أرجاء العالم، فيما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً وفيديوهات عن الاحتفاء حيث تجلت مظاهر الاحتفال بذبح الأضاحي، كذلك قام بعض قادة السياسيين بتهنئة شعوبهم.
 
ويأتي عيد الأضحى لهذه السنة باحتفاء استثنائي بالتزامن مع أزمة كورونا التي فرضت موسماً استثنائياً للحج شارك فيه عدد قليل من المسلمين وسط إجراءات وقائية صارمة خوفاً من انتشار الفيروس.
 
فيما حضر وعلى غير العادة عدد محدود من المصلين خطبة وصلاة العيد في الحرم المكي، والتي أداها الشيخ عبدالله الجهني والذي دعا أن يعجل بزوال أزمة كورونا، مضيفاً: "لظروفٍ استثنائية تمر بالعالم بانتشار جائحة كورونا ارتأت المملكة إقامة فريضة الحج بأعداد محدودة حفاظاً على أمن وسلامة الحجاج وهذا من مقاصد الشريعة الإسلامية".
 
وفي تركيا ما ميز عيد الأضحى هو إقامة أول صلاة بمسجد آيا صوفيا لأول مرة منذ 86 عاماً، إذ استقبل المسجد الآلاف من المصلين وعادت تكبيرات العيد إليه، إذ توافدت الحشود عليه في وقت مبكر من يوم العيد، فيما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً وفيديوهات من المسجد مبدين فرحهم بذلك.
 
وفي فلسطين أدى الآلاف من الفلسطينيين صلاة عيد الأضحى المبارك في المسجد الأقصى، وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، التي منعت الرجال الذين تقل أعمارهم عن 45 من سكان الضفة الغربية من الوصول إلى القدس.
 
فيما دعا الشيخ محمد سليم، إمام وخطيب المسجد، المصلين إلى التزام قواعد السلامة والتعليمات الطبية، واتباع إرشادات الحراس والمرشدين لمراعاة أمور السلامة بما فيها إحضار السجادة الخاصة والكمامة وعدم الاحتكاك والحرص على التباعد.
 
حج استثنائي: أما موسم الحج فجاء بشكل استثنائي وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا إذ تم في مكة تزويد الحجّاج بمجموعة من الأدوات والمستلزمات، بينها إحرام طبي، ومعقّم، وحصى الجمرات، وكمامات، وسجّادة ومظلّة، بحسب كتيِّب "رحلة الحجاج" الصادر عن السلطات، بينما ذكر حجّاج أنه طُلب منهم وضع سوار لتحديد تحركاتهم.
 
كانت السلطات قد أوجبت إخضاع الحجاج لفحص فيروس كورونا المستجد قبل وصولهم إلى مكة، وسيتعين عليهم أيضاً الحجر الصحي بعد الحج.
 
من جهتها، قالت وزارة الحج والعمرة إنها أقامت العديد من المرافق الصحية والعيادات المتنقلة، وجهَّزت سيارات الإسعاف لتلبية احتياجات الحجاج، الذين سيُطلب منهم الالتزام التباعد الاجتماعي.
 
كذلك شوهد عشية بدء المناسك عمّال في الحرم المكي وهم يعقّمون المنطقة المحيطة بالكعبة وسط المسجد الحرام، علماً أن السلطات ستمنع الحجاج من لمس البناء المغلَّف بقماش أسود مطرّز بالذهب.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر