القوات الأمريكية تعتزم بدء إجراءات الخروج الآمن من العراق والبنتاغون يقول انه غير متأكد

 
أبلغت القوات المسلحة الأمريكية نظيرتها العراقية، الإثنين، أنها ستتخذ "إجراءات معينة لضمان الخروج من العراق بشكل آمن وكفوء". لكن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قالت إنه لا يمكن التأكد من صحة رسالة التحالف.
 
جاء ذلك في رسالة من العميد الآمر في قوة مهام العراق والعميد في مشاة البحرية الأمريكية "المارينز" ويليام سيلي الثالث إلى قائد قيادة العمليات المشتركة (الجيش العراقي) الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله.
 
وجاء في الرسالة، أنه "احتراماً لسيادة جمهورية العراق، وحسب ما طلب من قبل البرلمان العراقي ورئيس الوزراء (عادل عبد المهدي)، ستقوم قيادة قوة المهام المشتركة - عملية العزم الصلب، بإعادة تمركز القوات خلال الأيام والأسابيع القادمة".
 
وتابعت الرسالة، "ومن أجل تنفيذ هذه المهمة، يتوجب على قوات التحالف اتخاذ إجراءات معينة لضمان الخروج من العراق بشكل آمن وكفوء".
 
من بين هذه الإجراءات زيادة رحلات الطائرات المروحية داخل وحول المنطقة الخضراء ببغداد، وقال التحالف في رسالته إن هذه الزيادة «ستكون بواسطة الطائرات UH-60، وAH-64، وCH-47″، لافتاً إلى أن قسماً من هذه الطائرات سيكون لغرض المرافقة والحماية فقط.
 
أشار التحالف أيضاً إلى أن هذه الإجراءات ستتم خلال ساعات الليل، ولفت إلى أن «هذا الانسحاب لن يُفهم منه جلب مزيد من القوات».
 
ختم التحالف رسالته إلى الجانب العراق بقوله إنه «يؤكد قيمة شراكتنا ودعوتكم لنا لدعم جمهوريتكم في وقت الحاجة خلال هزيمة تنظيم داعش، ونحن نحترم القرار السيادي الذي طالب برحيلنا».

 كان البرلمان العراقي قد صوّت، يوم الأحد الماضي، على  قرار يدعو الحكومة العراقية إلى إنهاء الوجود العسكري الأجنبي بالبلاد، في حين قالت الحكومة إنها تعد الخطوات القانونية والإجرائية لتنفيذ قرار البرلمان.

يصب قرار التحالف هذا في مصلحة إيران والميليشيات العراقية المحلية الموالية لها، والتي طالبت بانسحاب فوري للقوات الأمريكية من العراق، عقب قتل الولايات المتحدة للقائد السابق لفيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، في ضربة جوية بطائرة مسيِّرة، في العاصمة بغداد، يوم الجمعة الماضي.
 
سيؤدي خروج قوات التحالف بقيادة أمريكا إلى منح إيران أريحية أكبر في التحرك بالعراق، وقد يزيد من نفوذها وقدرتها على فرض قرارها في الحياة السياسية للبلد الذي يعيش على وقع احتجاجات منذ أشهر، بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية، والتي تخللتها مطالب بإنهاء النفوذ الإيراني في البلاد.
 
يأتي الإعلان عن هذه الرسالة، بعد ساعات من تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بفرض عقوبات على بغداد، إذا طالبت برحيل القوات الأمريكية بطريقة غير ودية.


المصدر: وكالات



مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر