مجلس النواب الأمريكي يوافق بالأغلبية على عزل ترامب من الرئاسة

صادق مجلس النواب الأمريكي اليوم الخميس، على بندي المساءلة بحق الرئيس، دونالد ترامب، ليقوم بإرسال ملف القضية إلى الكونغرس تمهيدًا لعزله.
 
وصوتت الجمعية العامة لمجلس النواب على بندي " إساءة استغلال السلطة"، و"عرقلة عمل الكونغرس"، حيث وافق على الأول 230 نائبًا مقابل رفض 197 آخرين، بينما صوت لصالح البند الثاني 229 مقابل رفض 198.
 
وبينما صوت كل النواب الجمهوريون بالرفض في التصويت على البندين، شهد التصويت على البند الأول رفض 2 من النواب الديمقراطيين، فيما رفض 3 منهم البند الثاني.
 
وعقب انتهاء التصويت أحال مجلس النواب ملف القضية إلى الكونغرس من أجل اتخاذ القرار النهائي بشأن عملية عزل ترامب.
 
ومن المنتظر أن تبدأ أولى جلسات نظر الكونغرس للقضية مطلع يناير/كانون ثان المقبل، على أن تستمر المناقشات حتى نهاية الشهر ذاته.

 من جانبه قال البيت الأبيض إنه واثق من أن مجلس الشيوخ الأمريكي سيبرأ الرئيس دونالد ترامب في محاكمة بعد أن وافق مجلس النواب على مساءلته بتهمتي إساءة استغلال سلطات منصبه وعرقلة عمل الكونجرس.
 
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشام في بيان "اليوم يمثل ذروة واحدة من أكثر الأحداث السياسية المخزية في تاريخ أمتنا" من دون الحصول على صوت جمهوري واحد ومن دون تقديم أي دليل على وقوع مخالفات، مرر الديمقراطيون بندي مساءلة الرئيس في مجلس النواب".

وفي وقت سابق، الأربعاء، قالت المتحدثة إن الرئيس الأمريكي "محبط" من إجراءات التحقيق وتهم التقصير ضده.
 
ويجري مجلس النواب بقيادة الديمقراطيين تحقيقًا في مزاعم استغلال ترامب سلطته الرئاسية عبر الضغط على أوكرانيا لفتح تحقيق ضد أحد الخصوم السياسيين.
 
ويعود أساس القضية إلى محادثة هاتفية في 25 يوليو/تموز الماضي، طلب ترامب خلالها من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن "يهتم" بأمر جو بايدن، نائب الرئيس الديمقراطي السابق، المرشح لمواجهة ترامب في السباق إلى البيت الأبيض عام 2020.
 
ويُشتبه في أن ترامب ربط حينها مسألة صرف مساعدات عسكرية بقيمة 400 مليون دولار، يفترض أن تتسلمها أوكرانيا، بإعلان كييف أنها ستحقق بشأن نجل بايدن، الذي عمل بين عامي 2014 و2019 لدى مجموعة "غازبوريسما" الأوكرانية.
 
ويرفض ترامب تلك الاتهامات، ويقول إنها "حملة مطاردة"، ومحاولة "انقلاب ضده"، ويتوعد بالانتقام من الديمقراطيين بانتخابات العام المقبل.
 
لكن مع ذلك يبقى التصويت الذي حصل في مجلس النواب الأربعاء تاريخياً، إذ إنّه في تاريخ الولايات المتحدة بأسره لم يحل إلاّ رئيسين للمحاكمة أمام مجلس الشيوخ، هما آندرو جونسون في 1868 وبيل كلينتون في 1998، وقد برّئ كلاهما في مجلس الشيوخ.

أما ريتشارد نيكسون، فاستقال قبل أن يصوّت مجلس النواب على إحالته إلى المحاكمة.

وللمفارقة فإنّه في الوقت الذي كان مجلس النواب يصوّت فيه على اتهام ترامب كان الرئيس الجمهوري يلقي خطاباً أمام حشد من أنصاره في تجمّع انتخابي في مدينة باتل كريك بولاية ميشيغان.


المصدر: وكالات

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر