أردوغان: لا يمكننا تحمل موجة هجرة جديدة من سوريا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء 10 سبتمبر/أيلول 2019، إن بلده لا يمكنه تحمل موجة هجرة جديدة من شمال سوريا، مشدداً على ضرورة أن تقيم أنقرة وواشنطن منطقة آمنة هناك في أقرب وقت ممكن.
 
وكان البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي، قد اتفقا على إقامة منطقة آمنة في شمال شرق سوريا على الحدود الجنوبية لتركيا، وطرد مقاتلي وحدات «حماية الشعب» الكردية السورية من المنطقة.
 
وطالب الرئيس التركي في خطاب متلفز الولايات المتحدة بإنشاء المنطقة الآمنة في أسرع ما يمكن، وندد أردوغان بـ»إرسال ما يقارب نحو 50 ألف شاحنة محملة بالأسلحة والذخائر إلى مجموعة الإرهابيين»، في إشارة منه إلى وحدات «حماية الشعب» التي تدعمها واشنطن، وتعتبرها أنقرة إرهابية.
 
وأضاف أردوغان أن بلاده تتوقع من أمريكا «وقوفها إلى جانب جهود أنقرة في مكافحة الإرهاب وتشكيل مناطق آمنة تتيح عودة اللاجئين إلى ديارهم».
 
وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن مواقف الولايات المتحدة الأمريكية حيال المنطقة الآمنة في سوريا لا تطمئن تركيا.
 
وأضاف تشاووش أوغلو، أن «الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهداتها وفي مقدمتها خارطة طريق منبج بسبب انخراطها في علاقات مع تنظيم ي ب ك/ بي كا كا الإرهابي»، وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول.
 
وأشار الوزير التركي إلى أن الخطوات المتخذة من قبل واشنطن أو التي قيل إنها اتخذت هي خطوات شكلية، مضيفاً أن بلاده ترى في الولايات المتحدة الأمريكية محاولة للمماطلة في مسألة تشكيل المنطقة الآمنة.
 
ولفت تشاووش أوغلو، أن تركيا لديها خطة جاهزة، وبمقدورها تطهير تلك المناطق،  مؤكداً «في حال لم نحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن، فإننا سندخل لهذه المناطق (شرق الفرات)».
 
والأحد أجرى الجيشان التركي والأمريكي الدورية البرية المشتركة الأولى، شمالي سوريا، في إطار فعاليات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة.
 
وفي 7 أغسطس/آب الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء «مركز عمليات مشتركة» في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.
 

المصدر: الأناضول

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر