المخابرات العراقية تكشف: زعيم داعش البغدادي أصيب بالشلل ويعيش الآن في سوريا

قالت خلية الصقور الاستخبارية التابعة للداخلية العراقية، اليوم الإثنين، إن زعيم تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، أبو بكر البغدادي، موجود في سوريا، مشيرةً إلى أنه أصيب بالشلل.
 
وجاء ذلك في تصريحات لرئيس الخلية أبو علي البصري في تصريحات لصحيفة «الصباح» العراقية (رسمية)، وقال فيها إنه «بعد الانتكاسة العسكرية لداعش في العراق وسوريا، أصبح هناك خطر دائم على المجرم إبراهيم السامرائي الملقب بالبغدادي الموجود حالياً في سوريا مع معاونيه العرب والأجانب».
 
وأضاف أن البغدادي أعطى أولوية كبرى خلال الفترة الماضية للتصدي للتهديدات الاستخبارية وحفظ التنظيم من الاختراقات.
 
ولا يزال البغدادي يتمتع بنفوذ قوي وطاعة بين أتباعه الذين ينحدرون من جنسيات عربية وأجنبية، وفقاً للبصري، الذي أضاف أن «البغدادي أجرى تغييرات لتعويض الإرهابيين الذين قُتلوا خلال العمليات المشتركة في سوريا وعمليات تحرير نينوى والرمادي وصلاح الدين وباقي المناطق».
 
ولفت إلى أن البغدادي يعاني من شلل في أطرافه بسبب إصابته بشظايا صاروخ في العمود الفقري خلال عملية لـ»خلية الصقور» بالتنسيق مع القوت الجوية، أثناء اجتماعه بمعاونيه في منطقة هجين جنوب شرقي محافظة دير الزور السورية قبل طرد التنظيم منها عام 2018.
 
ومنذ الإعلان الرسمي نهاية 2017 عن هزيمة تنظيم «داعش» في العراق، تفرق من تبقى من مقاتليه، وعادوا إلى أسلوب «حرب الشوارع»، واختفى البغدادي تماماً عن الأنظار.
 
غير أن البغدادي ظهر للمرة الأولى منذ عام 2014، في 29 أبريل/نيسان الماضي، في مقطع فيديو مدته 18 دقيقة، تحدث فيه عن المعارك التي خاضها أتباعه في العراق وسوريا.
 
المصدر: الاناضول

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر