الاحتلال الإسرائيلي يقرر بناء 216 شقة استيطانية في القدس ويخلي عائلة من منزلها لصالح مستوطن

صادقت البلدية الاسرائيلية في مدينة القدس على بناء 216 شقة استيطانية جديدة، في مستوطنة "غيلو"، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة.
 
وقال الموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، الأربعاء، إن اللجنة المحلية في البلدية صادقت الإثنين، على بناء بُرجين سكنيين كل منهما بارتفاع 18 طابقا في مستوطنة "غيلو"، يضمان 216 وحدة سكنية إضافة الى مركز تجاري وروضة أطفال.
 
وفي ذات السياق أخلت سلطات الاحتلال الأربعاء، عائلة فلسطينية من منزلها في بلدة سلوان، جنوبي المسجد الأقصى، بمدينة القدس، استعدادا لتسليمه لمستوطنين اسرائيليين.
 
وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن قوات من الشرطة الاسرائيلية أغلقت جميع مداخل حي وادي حلوة، في سلوان قبل أن تداهمه برفقة عدد من المستوطنين، منزل عائلة صيام.
 
وأضاف شهود العيان إن قوات الشرطة أجبرت عائلة صيام على إخلاء منزلها واعتقلت جواد صيام، أحد افراد العائلة وهو ناشط في الدفاع عن العقارات الفلسطينية في سلوان.
 
وكانت المحكمة المركزية الاسرائيلية في القدس قد قضت قبل أيام بإخلاء العائلة الفلسطينية لمنزلها لصالح حركة "إلعاد" الاستيطانية التي تنشط في الاستيلاء على المنازل الفلسطينية في سلوان.
 
ومنذ 25 عاما، تحاول عائلة صيام جاهدة دحض مزاعم "إلعاد" الاستيطانية بامتلاك جزء من العقار الواقع في منطقة حيوية في بلدة سلوان.
 
ويقول أفراد في العائلة إن "إلعاد" لجأت إلى أساليب التزوير والسماسرة وحصلت على دعم "حارس أملاك الغائبين" الإسرائيلي (حكومي)، من أجل وضع اليد على المنزل. وتسيطر "إلعاد" على العديد من المنازل في بلدة سلوان التي تطلق عليها اسم" مدينة داود".
 
وكانت إسرائيل احتلت القدس الشرقية في العام 1967 وتعتبرها مع القدس الغربية عاصمة لها. ويصر الفلسطينيون على أن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية.


المصدر: الاناضول

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر