دفن جثمان الرئيس المصري السابق محمد مرسي في القاهرة بحضور أسرته

قالت أسرة الرئيس المصري السابق محمد مرسي، إنه تم دفن جثمانه، فجر اليوم الثلاثاء، بنفس المقبرة التي دُفن بها جثمانا المرشدين السابقين لجماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة، بسبب رفض السلطات المصرية تشييعه ودفنه بمقابر العائلة بمسقط رأسه بمحافظة الشرقية.
 
وكتب نجله عبدالله، عبر حسابه على موقع التدوينات القصيرة، تويتر: "نحتسب أبي الرئيس محمد مرسي عند الله من الشهداء، وعند الله يجتمع الخصوم، ‏قمنا بتغسيل جثمانه الشريف بمستشفى سجن ليمان طرة وقمنا بالصلاة عليه داخل مسجد السجن ولم يصل عليه إلا أسرته وتم الدفن بمقابر مرشدي جماعة الإخوان المسلمين لرفض الجهات الأمنية دفنه بمقابر الأسرة بالشرقية".
 
 
وأكد عبد المنعم عبد المقصود، رئيس الفريق القانوني لمرسي الذي حضر مراسم الدفن، أنه "تم دفن مرسي بمقبرة المرشدين السابقين لجماعة الإخوان بمدينة نصر شرقي القاهرة، عند الساعة الخامسة فجر اليوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي (03:00 بتوقيت غرينتش).
 
وأوضح في تصريحات لوكالة "الأناضول"، أن السلطات سمحت لـ"أسامة مرسي، نجله المحبوس حاليا بحضور مراسم الدفن، وكذلك زوجته وأولاده وشقيقين لمرسي"، لافتاً إلى أنه وأفراد الأسرة، أتموا صلاتَي فجر الثلاثاء، والجنازة على جثمان مرسي بمسجد سجن ليمان طره (جنوبي القاهرة)، قبل أن تنتقل سيارة تحمل الجثمان برفقة زوجته ونجله إلى المقابر شرقي العاصمة.
 
وفي وقت سابق، قالت مصادر أمنية وأخرى مقربة من أسرة محمد مرسي، أنه تقرر دفن جثمانه في مقبرة المرشدين السابقين بمدينة نصر، وسط إجراءات أمنية مشددة، على غرار مراسم دفن المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين، محمد مهدي عاكف في سبتمبر/أيلول 2017.
 
وأكدت المصادر أن وسطاء أقنعوا السلطات الأمنية بحضور عدد من سيدات أسرة مرسي، على رأسهن قرينته السيدة نجلاء علي محمود.
 
وتوفّي مرسي، الإثنين، بعدما طلب من القاضي التحدّث خلال جلسة محاكمته بقضية "التخابر مع حماس"، ليصاب بنوبة إغماء بعد انتهاء كلامه، ويعلن عن وفاته لاحقًا، بعد 6 سنوات قضاها في السجن عانى خلالها من إهمال طبي، وظروف اعتقال غير إنسانية.
 

المصدر: وكالات

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر