السودان: الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المحتجين وسط الخرطوم

أطلقت السلطات السودانية الخميس، الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين وسط العاصمة الخرطوم.
 
وتجددت الاحتجاجات في العاصمة، للمطالبة بتنحي الرئيس السوداني عمر البشير، استجابة لدعوة تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة فيما سمي " موكب الرحيل" للتوجه إلى القصر الرئاسي وسط الخرطوم.
 
وأفاد شهود عيان للأناضول أن الشرطة والقوات الامنية اطلقت الغاز المسيل للدموع بكثافة على المحتجين الذين تجمعوا في أكبر موقفين للمواصلات العامة "الأستاذ" و"جاكسون"، وسط الخرطوم.
 
وأضاف أن المتظاهرين استطاعوا أن يتجمعوا رغم التواجد الامني الكثيف، ورفع المحتجون شعارات منها "حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب" و" سلمية .. سلمية ".
 
وأشاروا إلى اعتقال العشرات، دون تفاصيل عنهم.
 
كما نفذ العاملون في أكبر شركتين للاتصلات بالبلاد " زين ، و أم تي أن " وقفات احتجاجية شارك فيها العشرات، ورفع المحتجون شعارات تطالب بإسقاط النظام وإطلاق سراح المعتقلين، وفق تجمع المهنيين السودانيين.
 
ونشر التجمع على صفحته الرسمية عبر "فيسبوك"، صوراً لعشرات العاملين بالشركتين امام مقراتها في العاصمة الخرطوم.
 
وكان تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة أعلنت عن تسير "موكب جماهيري" الخميس نحو القصر الرئاسي يطالب بتنحي البشير، بمشاركة قادة الاحزاب المعارضة.
 
ومنذ 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تشهد مدن سودانية احتجاجات منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 32 قتيلا وفق آخر إحصائية حكومية، فيما قالت منظمة العفو الدولية، في 11 فبراير/ شباط الجاري، إن العدد بلغ 51 قتيلا.
 
وتقر الحكومة السودانية بالضائقة الاقتصادية وحق التظاهر، ولكنها ترفض أي تسيس لمطالب المحتجين، وتتهم قوى اليسار وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور بالتحريض والتخريب والتدمير عبر هذه الاحتجاجات.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر