خمسة أسئلة عن "الحرب الباردة" بين إيران والسعودية

[ علمي السعودية وإيران ]

تعكس الحرب الكلامية بين ايران والسعودية، خصومة متنامية بين البلدين الخليجيين، لكن مخاطر حدوث صدام مباشر بين الرياض وطهران تبقى محدودة حتى الان.
 
-لماذا تصاعد التوتر مجددا؟-
 
قطعت ايران الشيعية والسعودية الوهابية علاقاتهما الدبلوماسية في 2016 وهما تدعمان في اطار المنافسة الاقليمية بينهما معسكرين متقابلين في لبنان والعراق وسوريا واليمن.
 
ومنذ الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر 2017 تاجج التوتر بينهما اثر استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الذي اتهم طهران من الرياض بالتدخل في لبنان من خلال حزب الله.
 
وزاد مستوى التوتر اثر اتهام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ايران بالعدوان على بلاده من خلال تحميل طهران المسؤولية عن اطلاق المتمردين الحوثيين في اليمن صاروخا تم اعتراضه قرب الرياض.
 
ونفت طهران اي تورط لها في الامر وحذرت السعودية من اللعب بالنار ومن "قوة" ايران.
 
-سبب الخصومة الايرانية السعودية؟-
 
اضافة الى المنافسة التاريخية بين العرب والفرس، تاججت العداوة بين الرياض وطهران اثر الثورة الايرانية في 1979 التي حملت رسالة ثورية شعبية معادية لواشنطن، ما اعتبر تهديدا للمملكة السعودية المحافظة الحليفة لواشنطن.
 
فكان ان كانت السعودية احد ابرز ممولي الرئيس الراحل صدام حسين في حربه على ايران (1980-1988).
 
ومع تراجع قوة العراق بعد حرب الخليج (1991) باتت السعودية وايران "القوتين الاقليميتين الاساسيتين"، بحسب ما اكد كليمنت تيرم الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية الذي يرى ان المنافسة هي بالاساس "جيو-ستراتيجية".
 
وترى الرياض في تنامي تاثير طهران في العراق وسوريا واستمرار ايران في برنامجها الصاروخي، تهديدا لامنها.
 
اما ايران فتعتبر ان الصواريخ التي تطورها هي محض دفاعية باعتبار انها محاصرة بقواعد اميركية ومهددة بترسانات اسلحة جيرانها التي يشترونها من واشنطن.
 
-العوامل الظرفية التي تزيد التوتر-
 
يرى تيرم ان "السبب الاول للتوتر الحالي يرتبط بمواجهة بالوكالة بين ايران والسعودية" مشيرا الى الحروب في العراق وسوريا واليمن.
 
اما ماكس ابراهامز المتخصص في شؤون الامن الدولي فيقول فان المنافسة "السعودية الايرانية باتت اكثر وضوحا" مع ضعف الجهاديين في العراق وسوريا.
 
وقال ان هذه المنافسة "باتت الناظم الاساسي للتحالفات في الشرق الاوسط مذكرة بالحرب الباردة التي كانت تقسم الدول الى معسكرين".
 
وراى تيرم ان "وصول دونالد ترامب الى رئاسة الولايات المتحدة حرر الطاقات المناهضة لايران في شبه الجزيرة العربية" لان واشنطن "انحازت تماما (..) لحليفها السعودي" ضد ايران.
 
وهذا الموقف الاميركي يقطع مع ادارة باراك اوباما (2009-2017) الذي كان وقع اتفاقا تاريخيا مع ايران حول برنامجها النووي.
 
-دور الخلاف السني الشيعي-
 
ولاحظ تيرم ان التوتر الطائفي "طفا كعامل مهم في الخصومة الايرانية السعودية" اثر الغزو الاميركي للعراق في 2003 وادى الى بروز حكم شيعي في بغداد "لكن خصوصا بعد الربيع العربي في 2011".
 
واضاف ان "الدول العربية بدت هشة واشير الى ايران وقتها باعتبارها التهديد الاساسي للاستقرار الاقليمي" في اشارة الى دعم طهران لمطالب واحتجاجات الاقليات الشيعية في دول الخليج العربية.
 
-كيف يمكن ان تتطور الازمة؟-
 
وقال المحلل غراهام غريفث ان "السعودية ستحاول استغلال اطلاق الصاروخ (الحوثي) لحشد الدعم من اجل فرض عقوبات اضافية ضد برنامج ايران الصاروخي".
 
كما يرى تيرم ان "خطر التصعيد يبدو تراجع بسبب الخوف من اندلاع حرب" مذكرا بان "ايران لديها خبرة" مؤلمة "من الحرب مع العراق".
 
اما السعودية فهي "غارقة في اليمن" منذ آذار/مارس 2015 حيث تقود تحالفا لوقف تقدم المتمردين الحوثيين.
 
كما اعتبرت شركة الاستشارات "اوراسيا غروب" ان "الخطاب السعودي لا يعكس ضرورة سعيا للحرب". لكن الذريعة "القومية" ضد ايران يمكن توظيفها من ولي العهد الذي يهز حاليا اركان نظام المملكة، من اجل "تدعيم موقعه".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر