فلسطين تعتزم إقامة دعوى قانونية ضد "بريطانيا" لاحتفالها بوعد "بلفور"

[ وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي ]

أعلن رياض المالكي، وزير الخارجية الفلسطيني، اليوم الخميس، إن بلاده ستحرك "قريبا"، دعوى قانونية أمام المحاكم البريطانية، لرفضها العدول عن الاحتفال بالذكرى المئوية لوعد "بلفور".
 
وقال المالكي في بيان صحفي، تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، إن الحكومة الفلسطينية بذلت كل جهد ممكن، لإقناع نظيرتها البريطانية بالعدول عن قرارها بالاحتفال بمئوية الوعد".
 
وبيّن أنه سيوقع قريبا "تفويض لمكتب محاماة بريطاني لمتابعة هذه الاجراءات القانونية وبأسرع ما يمكن".
 
ولفت إلى أن ذلك يأتي من أجل "تحقيق العدالة ورفع الظلم التاريخي الذي وقع على الشعب الفلسطيني، وإلزام الحكومة البريطانية بتقديم الاعتذار وتقديم التعويضات وبما يشمل الاعتراف بدولة فلسطين".
 
وأوضح أن وزارته ستعمل على تحفيز المواطنين الفلسطينيين الذين تضرروا من تطبيقات "الوعد" برفع دعاوى مشابهة.
 
 
ويحيي الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة، وقطاع غزة والشتات، اليوم الخميس، الذكرى المئوية لوعد "بلفور".
 
و"وعد بلفور"، هو الاسم الشائع الذي يطلق على الرسالة التي بعثها وزير الخارجية البريطاني الأسبق آرثر جيمس بلفور، في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني 1917، إلى اللورد (اليهودي) ليونيل وولتر دي روتشيلد، يشير فيها إلى أن حكومته ستبذل غاية جهدها لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.
 
وترفض بريطانيا، على لسان رئيسة وزرائها تيريزا ماي، تقديم الاعتذار للفلسطينيين قائلةً، في معرض ردها على أسئلة النواب في مجلس العموم البريطاني في 25 أكتوبر/تشرين الثاني الماضي :"سنحتفل حتما بالذكرى المئوية لوعد بلفور بكل فخر".
 
ويُجري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، زيارة إلى بريطانيا؛ استجابة لدعوة ماي، لحضور الاحتفال بالذكرى المئوية لإعلان الوعد.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر