اليوان الصيني يسجل تراجعا قياسيا أمام الدولار الأمريكي 

 سجل اليوان الصيني تراجعا قياسيا جديدا أمام سعر صرف الدولار الأمريكي المرتفع. 

وتراجع اليوان المتداول إلى أدنى مستوياته منذ أن أصبحت البيانات متاحة لأول مرة في عام 2011. 

كما سجلت العملة الصينية أضعف مستوياتها منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008. 

يأتي ذلك في ظل ارتفاع سعر صرف الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى، بعد أن رفع البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة مرة أخرى في وقت سابق الشهر الجاري. 

كما تراجعت مؤشرات أسواق الأسهم الرئيسية في جميع أنحاء آسيا يوم الأربعاء بشكل حاد. 

وأغلق مؤشر نيكي القياسي الياباني على تراجع بنسبة 1.5 في المئة، بينما أغلق مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية اليوم على تراجع بنسبة 2.4 في المئة، وتراجع مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 2.8 في المئة. 

ويسعى البنك المركزي الصيني إلى إبطاء تراجع اليوان بجعله أكثر تكلفة للمراهنة على العملة. كما خفض بنك الشعب الصيني حجم ما يتعين على بنوك العملات الأجنبية الاحتفاظ به. 

ويرى العديد من المستثمرين أن الدولار هو الملاذ الآمن لوضع أموالهم في أوقات الشدة. 

وساعدت تلك الخطوة في زيادة سعر صرف الدولار أمام العملات الأخرى، بما في ذلك الجنيه الإسترليني، الذي سجل أدنى مستوياته على الإطلاق أمام الدولار يوم الاثنين. 

كما سجل الدولار يوم الأربعاء أعلى مستوياته خلال 20 عاما أمام عدد من العملات العالمية الرئيسية التي تراقب الوضع عن كثب. 

ويعتبر التراجع الحاد لليوان مثالا آخر على ضعف العملة نتيجة قوة الدولار. 

كما يتعلق الأمر أيضا بالمسارات المختلفة تماما التي تسلكها الصين والولايات المتحدة استجابة للقضايا الاقتصادية في الداخل. 

وكان بنك الشعب الصيني قد لجأ إلى تخفيض أسعار الفائدة لإحياء النمو في اقتصاد دمرته تدابير الإغلاق للحد من تفشي كورونا، بينما يتحرك بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بقوة في الاتجاه المعاكس في ظل سعيه إلى السيطرة على التضخم. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر