اقتصادي: مزادات البنك المركزي لتوفير العملة الصعبة لا تلائم الوضع القائم

[ البنك المركزي اليمني في عدن ]

أكد الصحفي الاقتصادي، وفيق صالح، أن عملية المزادات التي يقوم بها البنك المركزي لتوفير العملة الصعبة للبنوك، لا تلائم الوضع المصرفي والاقتصادي المختل، في الوقت الراهن.
 
وأكد في تغريدات على تويتر: "حينما تعود الدورة النقدية لمسارها الصحيح، وتعود الثقة للبنوك والدور الذي فقدته لصالح شركات الصرافة، حينها يمكن أن تؤثر هذه الآلية على استقرار أسعار الصرف".
 
وأشار إلى أن أكثر من 60% من عملية الطلب على النقد الأجنبي في السوق المحلية تذهب من نصيب تجار ومستوردي الوقود ،داعياً البنك إلى تخصيص تدخلات من خلال المزادات لتغطية طلب استيراد الوقود أو سلع رئيسيه محددة حتى تنعكس بشكل إيجابي على استقرار سعر الصرف، وعلى تحسين مستوى الأسعار.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي يستمر فيه الريال اليمني التراجع أمام العملات الأجنبية في المحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية، حيث تجاوز سعر الدولار الواحد 1112 ريالاً في سوق الصرافة، فيما تجاوز سعر الريال السعودي حاجز الـ 300 ريال.
 
وأمس الثلاثاء، أعلن البنك المركزي اليمني، نتائج المزاد رقم 25 لعام 2022 لبيع عملة أجنبية.
 
ووفق إعلان البنك فإن ترسية المزاد كانت عند 1102ريال للدولار الواحد، حيث يبلغ مبلغ المزاد 30 مليون دولار.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر