1100 ريال للدولار.. العملة الوطنية تتهاوى مجددًا أمام العملات الأجنبية

[ العملة الوطنية تتهاوى أمام العملات الأجنبية مجددًا ]

واصلت العملة الوطنية انهيارها مجددًا أمام العملات الأجنبية، وسط فشل الاجراءات الحكومية المتخذة من قبل البنك المركزي اليمني، والمتمثلة بمزادات بيع العملة الأجنبية للبنوك.

وقالت مصادر مصرفية لـ"يمن شباب نت"، إن سعر الدولار تجاوز سعره 1100 ريال، في حين وصل سعر السعودي إلى 300 ريال، وهو السعر الأعلى منذ الاستقرار النسبي الذي شهده السوق المصرفي منذ ديسمبر الماضي.

وارتفع سعر الدولار من 900 إلى 1100 ريال للدولار، فيما ارتفع سعر السعودي من 260 إلى 300 ريال خلال العشرين يوما الماضية، بما يقدر ارتفاع السعودي بنحو 15%.

وعزت المصادر أسباب هذا الارتفاع إلى الردود المتبادلة بين الانتقالي وإدارة البنك المركزي، بعد اتهام الانتقالي لما قال إن هناك محاولات لإرجاع مقر البنك المركزي إلى صنعاء بعد نقله أواخر 2016م.

وأشارت المصادر إلى عدم الاستقرار والانسجام بين المكونات اليمنية، والمؤسسات الحكومية، عن تأثيره على استقرار سعر الصرف في السوق، وفقا للصحفي المتخصص في الشأن الاقتصادي وفيق صالح.

وتساءل وفيق صالح، عن دور الإدارة الجديدة للبنك المركزي في إصلاح الاختلالات وتجاوز وتلافي أخطاء الإدارة السابقة، وذلك بعد مرور أكثر من نصف عام على تعيينها.

وأشار إلى أن هناك عوامل أخرى لعدم تحسن سعر العملة، أبرزها عدم وصول الدعم المعلن عنه من قبل السعودية والإمارات، إلى حسابات البنك المركزي اليمني، رغم الحاجة الماسة لدعم الاقتصاد الوطني، بشكل عاجل وسريع، لتحقيق التعافي والاستقرار، وإنقاذ الاقتصاد، من الردود والانكماش.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر