كيف تتجنب هبوط السكر في نهار رمضان؟

يحذّر الأطباء من هبوط السكر في رمضان خصوصاً لمرضى السكري، الذين قد يتعرضون لمضاعفات وإصابة بغيبوبة، لكنه أيضاً قد يؤثر سلباً على الأصحاء مع الصيام لساعاتٍ طويلة.
 
انخفاض سكر الدم (أقل من سبعين مليغراماً لكل ديسيلتر في الدم) يحدث عندما ينخفض مستوى الجلوكوز في الجسم، وهذا يعني أن مستويات الجلوكوز غير كافية لتمد الجسم بالطاقة اللازم لممارسة النشاطات المعتادة.
 
وقد أشار رئيس قسم الغدد الصماء والسكري بمستشفى حمد العام في قطر، الدكتور محمود زرعي، إلى "تزايد حالات انخفاض مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري في شهر رمضان، خاصة مع طول فترة الصيام التي تزيد على 15 ساعة"، في بيان نقلته "الجزيرة نت" عن مؤسسة حمد الطبية.
 
بالنسبة لمرضى السكري، فإن هبوط السكر في رمضان يحدث كأحد الآثار الجانبية أو المضاعفات الناتجة عن إهمال العلاج بتغيير جرعاته أو مواعيده، أو إهمال تناول وجبة السحور، خصوصاً أن وجبات الطعام تتغير مواعيدها عن الطبيعي، كذلك فإن النشاط البدني الزائد عامل آخر لحدوث هبوط السكر.
 
ورغم أنه يشيع حدوثه مع مرضى السكر، فإنه أيضاً يحدث مع الجوع والإجهاد البدني الشديد ومع تغير مواعيد الوجبات في رمضان والبقاء دون طعام لساعاتٍ، أيضاً قد يسبب تناول الإفطار دفعة واحدة، إلى ارتفاع نسبة الأنسولين، وينخفض حينها مستوى السكر في الدم.
 
كما قد يؤثر الطقس الحار والتعرض المباشر لأشعة الشمس، إذ يؤديان إلى فقدان السوائل والأملاح والمعادن الموجودة بالجسم، ما يسبب هبوط السكر للأصحاء ومرضى السكر على السواء.
 

أعراض هبوط السكر في رمضان

- التعرق
- الشعور بالرجفة
- تسارع نبضات القلب
- الدوار
- الجوع الشديد
- فقدان التركيز
- حدوث تشنجات في بعض الأحيان، خصوصاً مع العصبية الشديدة
 

كيفية التعامل مع هبوط السكر في رمضان؟

بالنسبة لمرضى السكري، من المهم أن يعدلوا برنامج تناول الأدوية ومواعيد الجرعات مع الطبيب المعالج، خصوصاً الأدوية التي تساعد على الامتصاص السريع لمستوى السكر في الدم، بحيث تناسب ساعات الصيام عن الطعام والشراب.
 
النصائح الأخرى يتشارك فيها مرضى السكر والأصحاء على السواء، إذ ينصح الأطباء دائماً بتناول أطعمة تساعد على امتصاص الدم للسكر ببطء، مثل الألياف الموجودة بالخضراوات والفاكهة، ونجد هذه الألياف في الموز، والتفاح، والبرتقال، والفراولة، والعنب، والخرشوف، والذرة، والبروكلي، والكرنب، والجزر.
 
كذلك من المهم العناية بشرب كميات كبيرة من الماء والسوائل في وجبتي الإفطار والسحور وما بينهما، لتنشيط الدورة الدموية، والحفاظ على مستويات السكر بالدم كما هي، لأن الإصابة بالجفاف أثناء الصيام من مسببات هبوط السكر في رمضان.
 
أيضاً وبشكلٍ عام، يفضل تجنب المجهود البدني الشاق خلال ساعات الصيام، لتجنب فقدان مخزون الجسم من الماء بالتعرق، كما تعد نصيحة الأمهات والجدات بتأخير السحور فعالة أيضاً، وفقاً لموقع "الكونسلتو" الطبي.
 
 
نصائح طبية للتعامل مع هبوط السكر في رمضان

ويفضل أن تتضمن أيضاً وجبة السحور أطعمة غنية بالبروتين مثل الزبادي والجبن والبيض والفوق، مع الألياف التي أشرنا إليها سلفاً، كما ينصح بتجنب الحلويات والعصائر والمشروبات المحلاة، وكذلك الكافيين الذي يفقد الجسم سوائله برفع حاجة الشخص للتبول.
 
لكن في حال حدوث هبوط سكر الدم مع مريض السكري في نهار رمضان، فكثيراً ما ينصح الأطباء بالإفطار فوراً وتناول عصير محلى بالسكر أو عسل أو ماء محلى بالسكر أو دواء السكر، لكن في حال فقدان الشخص للوعي لا يُنصح بإعطائه مشروباً؛ حتى لا يحدث له اختناق في التنفس.
 
وفي هذه الحالة يمكن حقن المريض بحقنة الجلوكاجون وسيعود لوعيه في غضون 15: 20 دقيقة، ثم يتبعها بتناول وجبة خفيفة، ولكن في حال عدم عودة الوعي خلال هذه المدة سيحتاج المريض لنقله بشكلٍ عاجل للمستشفى، لأن هبوط السكر الحاد قد يؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات.
 
 
المصدر: مواقع إلكترونية
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر