وزير النفط: محافظة شبوة آمنة ومشجعة لعودة عمل الشركات النفطية الأجنبية

قال وزير النفط والمعادن المهندس اوس العود، الخميس، إن "محافظة شبوة تعيش أوضاع آمنة ومشجعة لعودة واستئناف عمل الشركات الأجنبية في القطاعات النفطية".

جاء ذلك خلال لقائه في شبوة، اليوم، مع رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لجمعية خريجي كلية النفط من أبناء شبوة، بحضور مدير عام مكتب وزارة النفط في شبوة سعيد المرنوم(وفق وكالة سبأ).

وجرى خلال اللقاء مناقشة جملة من القضايا المرتبطة بنشاط الجمعية ومطالب أعضائها بالتوظيف والتدريب في القطاعات النفطية، وإمكانية إتاحة فرص التأهيل العلمي لهم.

وأكد وزير النفط على أهمية فتح مكاتب تنسيق للشركات في شبوة لتسهيل أعمالها في قطاعاتها الاستثمارية.

كما أكد أن استيعاب الخريجين مرهونا باستئناف عمل الشركات النفطية بالقطاعات الاستثمارية في شبوة وغيرها من المحافظات الأخرى، منوها بالمستقبل المهني والعلمي الواعد للخريجين.

ووجه وزير النفط، مكتب الوزارة بالمحافظة بضرورة عمل جدولة لبرامج التدريب الحقلية للخريجين في القطاعات النفطية في شبوة.

ودعا الخريجين إلى ضرورة الالتحاق بالمعهد النفطي في شبوة فور استكمال أعماله الإنشائية .. منوها بدوره في صقل قدراتهم المعرفية والمهنية وتأهيلهم للعمل في الشركات.

من جانبه سلم رئيس الجمعية محمد فناش وأمين عام الجمعية يوسف المرزقي، كشوفات الخريجين من أبناء شبوة والذين يقارب عددهم مائة وسبعين خريجا في مجالات النفط والغاز والجيولوجيا واقتصاديات نفطية، للنظر بأوضاعهم وتلبية مطالبهم بالتوظيف والتأهيل العلمي وفقا للإمكانيات المتاحة.

والأسبوع الماضي، قال وزير النفط، إن "محافظة شبوة على موعد قريب لإعادة تشغيل عدد من القطاعات النفطية الهامة التي توقفت بسبب الحرب".

وكانت الحكومة قد كشفت مطلع العام الجاري عن خطة جديدة لزيادة إنتاجها النفطي إلى نحو 80 ألف برميل يوميا من أجل رفد الاقتصاد الوطني بما نسبته 60% من الإيرادات.

وبحسب إحصائيات الوزارة فإن أرقام الإنتاج الفعلي خلال 2019 كانت بمعدل 33 ألف برميل يوميا من قطاع بترومسيلة، و20 ألف برميل من قطاع صافر في محافظة مأرب، و16 ألف برميل من شركة "أو أم في"، بخلاف الكميات المنتجة من شركتي كالفالي ووايكوم التي لم تفصح عنها الوزارة والتي تزيد عن 10 آلاف برميل يوميا.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر