الدولار يهوي لأدنى مستوى وارتفاع تأريخي لأسعار الذهب

هوى الدولار إلى أدنى مستوى في عامين تقريبا مقابل اليورو اليوم الاثنين، في حين حلّق الذهب عاليا بسبب مخاوف من زيادة عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، ومن المتوقع أن يؤكد مجلس الاحتياطي الاتحادي هذا الأسبوع التزامه بخفض أسعار الفائدة.
 
وسيؤكد مجلس الاحتياطي على الأرجح أنه سيُبقي أسعار الفائدة قريبة من الصفر لسنوات مقبلة عندما يختتم يوم الأربعاء اجتماعه الذي يستمر يومين.
 
وبحلول الساعة 14:50 بالتوقيت العالمي (غرينتش) كان اليورو مرتفعا 0.9% عند 1.1773 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ سبتمبر/أيلول 2018.
 
وهبط مؤشر الدولار 0.92% إلى 93.490 نقطة، وهو أضعف مستوى منذ يونيو/حزيران 2018.
 
وصعد الين الياباني -الذي يعتبر ملاذا آمنا- بفعل مخاوف من تدهور العلاقات الأميركية الصينية.
 
وتصاعد التوتر بين أكبر اقتصادين في العالم بعد أن أمرت واشنطن قبل أيام بإغلاق القنصلية الصينية في هيوستون، مما دفع بكين إلى إغلاق قنصلية الولايات المتحدة في تشنغدو.
 
وانخفض الدولار 0.88% إلى 105.14 ينات، وهو الأدنى منذ 16 مارس/آذار الماضي. كما صعد الجنيه الإسترليني 0.88% مقابل العملة الأميركية إلى 1.29 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ 11 مارس/آذار الماضي.
 
ومما يساهم في تراجع سعر الدولار هو المفاوضات الصعبة بين البيت الأبيض والكونغرس حول خطة جديدة لدعم الاقتصاد الأميركي واستمرار تفشي فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، الأمر الذي يعرقل استئناف النشاط في البلاد.
 
كما أن هناك قلقا من أن يتسبب تسجيل نتائج أسوأ من المتوقع في إجمالي الناتج الداخلي الأميركي للربع الثاني من العام في عمليات بيع كبيرة للدولار.
 
 
 
 الذهب يتألق
بالمقابل ارتفعت أسعار العقود الفورية للذهب إلى مستوى غير مسبوق، واقتربت من 1945 دولارا للأوقية.
 
ويعزى الارتفاع المتواصل لأسعار الذهب إلى مخاوف المستثمرين من تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي، وتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة.
 
كما ارتفعت أسعار العقود الآجلة للذهب إلى ما يقرب من 1970 دولارا للأوقية.
 
وقد حققت عقود الذهب في السوق الفورية مكاسب بلغت 28% منذ بداية هذا العام.
 
ويتوقع محللون أن يتخطى سعر الذهب قريبا ألفي دولار للأونصة. ويعتقد المحللون أن الذهب بات بالتأكيد الملاذ الآمن حاليا، في حين أن الاستثمارات الأخرى تشهد حالة انهيار كالسندات السيادية التي تتأثر نتيجة التدخل الكبير للمصارف المركزية.
 
المصدر: وكالات

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر