رسالة الشوكاني.. كفيفة يمنية تحل المشاكل البنكية لمئات المُبصرين 

من طفلة كفيفة بقرية الهجرة، غربي العاصمة اليمنية صنعاء، إلى مديرة استعلام في أكبر البنوك، تمتد رحلة اليمنية رسالة الشوكاني التي أصيبت بإعاقة في طفولتها المبكرة وتحدت الصعاب لتكمل تعليمها حتى المرحلة الجامعية. 
 

بعد إنهاء دراستها الجامعية زاولت رسالة أنشطة ومهناً مكنتها من الشعور بذاتها وعملت في مؤسسة لدعم المعاقين، لكن طموح رسالة لم يتوقف عند الوظيفة بل سعت لتحقيق شغفها الذي يلازمها منذ الطفولة، إذ كانت دوماً تستمع إلى الراديو وتقلد أصوات المذيعين، وتحقق حلمها لاحقاً لتصبح أول مذيعة يمنية كفيفة تعمل في إذاعة محلية وتقدم برنامجاً اجتماعياً عنوانه "رسالة " يسلط الضوء على قضايا ذوي الإعاقة. 
 

تقول رسالة لـ"العربي الجديد": "عانيت كثيراً في البداية لكن لم أستسلم وكسرت نظرة المجتمع لذوي الإعاقة وجعلتهم يقبلون بأن أتعلم، بعد أن كانوا يتنمرون عليّ لأني كفيفة ولا سبيل لأتعلم وأذهب إلى المدرسة، لكن إصراري وتشجيع أحد جيراني في القرية مكناني من إكمال دراستي الثانوية، والتحقت بعدها بكلية الإعلام بجامعة صنعاء، وحصلت على بكالوريوس علاقات عامة، عملت بعدها مذيعة وقدمت رسالة للمجتمع بأن ذوي الإعاقة قادرون على إثبات وجودهم، فهم أشخاص فاعلون يستطيعون القيام بأعمال جبارة لا يستطيع فعلها الشخص السليم"، وتضيف رسالة "هدفي تغيير نظرة المجتمع اليمني تجاه ذوي الإعاقة، أثبت لزملائي من ذوي الإعاقة بأننا نستطيع الانخراط في أي مجال والنجاح فيه".  
 

أصبحت رسالة الشوكاني بمثابة المرشد والمعلم لأقرانها من ذوي الإعاقة، وكانت دائماً تردد "لا إعاقة مع التحدي، فخر واعتزاز بأنني كفيفة"، وفي بداية عام 2019 توقف برنامج رسالة بسبب شح الإمكانات المادية في الإذاعة، وبدأت رسالة بالبحث عن فرصة عمل، لكن كانت دوماً تُقابل بالرفض، فـ"المؤسسات لا توظف العميان" حسب قولها. 
 

وسنحت فرصة عمل لم تكن على بال رسالة، إذ أقامت مؤسسة الأمل لذوي الاحتياجات الخاصة، التي كانت تعمل فيها رسالة، فعالية دعت فيها العديد من الشركات والبنوك اليمنية، وفي فقرة تمثيلية خاصة بالبنوك تشرح عمل الـ"كول سنترال" في البنوك أجادت رسالة تقديم ذلك بطريقة جديدة وحديثة أُعجب بها الحاضرون، وكان من ضمن الموجودين بنك اليمن والكويت الذي كلف رسالة بالقيام بدراسة عن الـ"كول سنترال" وإذا نجحت ستكون موظفة رسمية لديهم. 
 

وهذا ما كان، إذ نجحت رسالة وحصلت على الوظيفة لتصبح حالياً مديرة الاستعلام "إدارة القنوات الإلكترونية قسم كول سنتر" في بنك اليمن والكويت کأول كفيفة تعمل في بنك.  ‏ 
 

تقول رسالة "أنا سعيدة بالعمل في هذه الوظيفة الجديدة، وممتنة للبنك الذي تعامل معي بحسب قدراتي، وليس كما كان يرفضني الكثيرون بالقول إنني كفيفة مكاني المنزل، وأنا اليوم أشق طريقاً جديدة وأحل المشاكل البنكية لمئات من العملاء المبصرين". وما زالت رسالة ملهمة لذوي الاحتياجات الخاصة فهي تقدم لهم الكثير من الدعم المعنوي والعملي وتساعدهم للتغلب على المصاعب. 
 

(العربي الجديد) 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر